صيدا ــ خالد الغربي


أعلن ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان عباس زكي أن المهلة التي حددتها حركة «فتح» لتسليم عناصر «جند الشام» الذين أعدموا يوم الإثنين الماضي اثنين من عناصر حركة «فتح» داخل مخيم عين الحلوة، وهي 72 ساعة، قد انتهت عند السادسة من مساء أمس الخميس، وقال خلال تشييع القتيلين: إن المهلة التي حددناها نلتزمها بناءً على الوعود التي قطعتها لنا القوى المعنية من أنه سيتم تسليم الجناة أحياء أو أمواتاً، وإذا لم يتم ذلك فإننا سنتخذ كل الإجراءات الكفيلة بالاقتصاص من القتلة، ولن نعود الى المربّع الأمني، لن ننجر الى فتنة داخلية، لكننا في الوقت نفسه لن نسمح بالعبث بأمن المخيم مجدداً.
فقد شيعت حركة فتح عنصريها نادر محمد وعامر المعيوف اللذين قتلا في كمين نصبته عناصر من جند الشام، وذلك استجابة للجهود التي بذلتها القوى الفلسطينية من أجل دفن الضحيتين وتنفيس الاحتقان الذي خيم على المخيم، وشارك ممثلون عن النائبين بهية الحريري وأسامة سعد وأحزاب لبنانية في الموكب الذي انطلق سيراً على الأقدام من مستشفى الهمشري باتجاه مستديرة الأميركان ومنها بموكب سيار الى جسر الأولي، ومن ثم الى سوريا لدفنهما في مخيم اليرموك، الى جانب القادة الفلسطينيين.