السنيورة شرح للسفراء خلفيات رسالته إلى الأمم المتحدة


استدعى رئيس الحكومة فؤاد السنيورة أمس السفراء العرب المعتمدين في لبنان وشرح لهم خلفيات الرسالة التي وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون طالباً إقرار المحكمة الدولية في مجلس الأمن.
وأفاد المكتب الإعلامي للسنيورة أنه أطلع السفراء «على ما قامت به الحكومة بالنسبة الى إعادة الإعمار بعد العدوان الإسرائيلي، والتقديمات لمساعدة المواطنين في مختلف المجالات». وبعد الاجتماع، اكتفى السفير الإماراتي محمد سلطان السويدي بالقول «إن أي شيء تقرره الحكومة اللبنانية نحن معه».
وللغاية نفسها استقبل السنيورة وفداً من سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي والقائمين بأعمالها، ضم: السفير الروسي فلاديمير بوتين، السفير الإيطالي غبريال كيكيا، السفير الصيني ليو زيمينغ، السفير البلجيكي ستيفان دو لوكير، القائم بالأعمال كريستوفر موراي، القائم بالأعمال الفرنسي جوزيف سيلفا، القائم بالأعمال البريطاني كريس أوكونر، القائم بالأعمال القطري أحمد الكواري، بحضور المستشارين محمد شطح ورولا نور الدين. وعرض السنيورة أمام الحاضرين الأوضاع العامة في البلاد.
واستقبل السنيورة وفداً من نواب البقاع الغربي ضم: جمال الجراح، وائل أبو فاعور، أحمد فتوح، روبير غانم وأنطوان سعد.
بعد اللقاء أوضح الجراح أن الزيارة «لدعم الحكومة الاستقلالية ورئيسها بوجه الحملة الجائرة وخصوصاً في موضوع التعويضات» وأشار إلى أن البحث تطرق إلى أوضاع المزارعين.

الموفد السويسري زار بكركي والسرايا والرابية وقريطم

تابع موفد رئيسة الاتحاد السويسري السفير ديدييه بفيرتر، جولاته على المسؤولين، والتقى أمس البطريرك الماروني نصر الله بطرس صفير، رئيس الحكومة فؤاد السنيورة رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب العماد ميشال عون في حضور النائب ادغار معلوف والمسؤول عن العلاقات الديبلوماسية في التيار الوطني الحر ميشال دوشادارفيان، ثم زار رئيس كتلة المستقبل النيابية النائب سعد الحريري في قريطم وعرض معه الأوضاع في لبنان والتطورات في المنطقة. ولم يدل بأي تصريح بعد هذه اللقاءات.
(مركزية)