استهجن المكتب الإعلامي لرئيس المجلس النيابي نبيه بري «ما أدلى به الرئيس الحالي لمجلس الأمن المندوب الاميركي زلماي خليل زاد عن مشروع القرار الخاص بالمحكمة وأنه لا يزال بيد الرئيس بري».

وأوضح المكتب أن الرئيس بري لم يتخلّ «يوماً عن استعداده لإقرار المحكمة ذات الطابع الدولي في المؤسسات الدستورية اللبنانية، وهذا كان موضع إجماع من خلال الحوار اللبناني ــــــ اللبناني الذي انعقد منذ أكثر من سنة» مؤكداً أن المشكلة كانت ولا تزال في أن الحكومة التي ستمثل أمام المجلس النيابي وقبل ذلك تحيل المشروع الى المجلس، هي غير شرعية». وقال: «أوعزوا إلى حكومتكم كي توعز بإصلاح ما تسمونه «حكومتنا» وعندئذ مطلبكم ومطلبنا بإقرار المحكمة في لبنان محقق حتماً».
من جهة أخرى، تلقّى بري اتصالاً هاتفياً من رئيس وزراء السلطة الفلسطينية اسماعيل هنية وآخر من رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط جرى خلالهما البحث في الوضع الناشئ. وأكد «أن الجيش اللبناني تعرض لكمين غادر واعتداء مكشوف على عناصره، وهو أمر مرفوض بالكامل». وقال: «على الفلسطينيين أن يتحرّكوا داخل المخيمات للإمساك بالوضع، ولا سيما أن اللبنانيين في الأساس اعتبروا أن أمن المخيمات من مسؤولية الفصائل الفلسطينية».
واستقبل بري ممثل الامين العام للأمم المتحدة في لبنان غير بيدرسون، الذي أوضح أن الحديث تمحور حول الوضع في الشمال، مشيراً الى أنه نقل الى بري رسالة من بان كي مون «بأنه يتابع هذا الوضع عن قرب، وهو مهتم بتأمين المساعدات الانسانية للمخيم».
وشدد بيدرسون على «اهمية الوحدة الوطنية في لبنان في ظل هذا الوضع الحساس، وإيجاد حل سريع للأزمة»، ولفت إلى أنه «بالرغم من كل المشاكل الحاصلة فإن الوضع في الجنوب لا يزال مستقراً وهذا أمر بالغ الأهمية». مشيراً إلى «دعم الأهالي لقوات «اليونيفيل»، وإجماع جميع الأطراف اللبنانية على دعم هذه القوات والقرار 1701ط متوقعاً أن يبقى الوضع مستقراً في الجنوب.
وعما اذا كانت هناك علاقة بين المحكمة الدولية وما يحصل في الشمال قال: «مهما كانت أسباب ما يحصل فإن المهم وقف ذلك فوراً».
وعرض بري الاوضاع مع النائب بيار دكاش. والتقى وفداً إسبانياً ضم وزير الدفاع لويس غاستا سايفيس، وممثلين عن وزارة الخارجية ووكالة التعاون والتنمية.
والتقى الوفد رئيس الحكومة فؤاد السنيورة والامين العام لوزارة الخارجية السفير هشام دمشقية وقائد الجيش العماد ميشال سليمان، ويتفقد اليوم القوة الاسبانية العاملة في اطار قوات «اليونيفيل» في الجنوب.
(وطنية)