مخيم البارد ـ نزيه الصديق


تميّز اليوم الرابع من الاشتباكات الدائرة في مخيّم نهر البارد ومحيطه، بين الجيش اللبناني ومسلحي حركة «فتح الإسلام»، بهدوء لافت لم يعكّره سوى مناوشات خفيفة فشلت في كسر الهدنة التي أُرسيت بين الطرفين منذ مساء أول من أمس، وهو الأمر الذي سمح للآلاف من أبناء المخيم بالخروج منه.