المخيمات الفلسطينية تحيي ذكرى اعتقال القنطار


لمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين لاعتقال عميد الأسرى العرب سمير القنطار ويوم الأسير الفلسطيني أقيم أمس ثلاثة لقاءات تضامنية في المخيمات الفلسطينية.
ففي مخيم برج الشمالي أقيم لقاء تضامني في قاعة الشهيد عمر عبد الكريم بدعوة من جبهة التحرير الفلسطينية (جناح أبو العباس) حضره حشد من ممثلي القوى الوطنية والفلسطينية وممثلي عن حركة أمل وحزب الله والحزب الشيوعي. تخلل الاحتفال كلمات لرئيس الجمعية اللبنانية للأسرى والمحررين عطا الله إبراهيم وأمين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين يحيى المعلم. كما تحدث عن الحزب الشيوعي الأسير المحرر كايد بندر، وأبو نزار وعن جبهة التحرير الفلسطينية.
وفي مخيم عين الحلوة، نظمت جبهة التحرير الفلسطينية (جناح أبو العباس) لقاء تضامنياً في مقر الجبهة بحضور ممثلين عن الفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية، وتحدث الأسير المحرر أحمد الأبرص الذي اعتقل خلال تنفيذ العملية مع عميد الأسرى، مذكراً بالعملية ومشيراً إلى الاعتقال ووحشية العدو والتعذيب خلال التحقيق. بعدها تحدث بسام حمود باسم الجماعة الإسلامية وخالد يونس «أبو إيهاب» باسم الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين، وعبد الرحيم معتوق باسم جبهة التحرير الفلسطينية، حيث وجهت الكلمات انتقاداً لصمت المجتمع الدولي والعربي حيال قضية الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال. وفي مخيم الرشيدية، أحيت حركة حماس لقاء تضامنياً واسعاً مع الأسرى الفلسطينيين واللبنانيين، لمناسبة يوم الأسير الفلسطيني. ألقى المسؤول الإعلامي في الحزب السوري القومي الاجتماعي محمد إسماعيل كلمة الأحزاب والقوى الوطنية، كما ألقى ممثل حماس في صور أبو خالد جهاد كلمة، طالب ناشد فيها الفصائل التي تعتقل الجندي الإسرائيلي «شاليت» بـ«عدم إطلاق سراحه إلا بضمان إطلاق سراح جميع أسرانا وعلى رأسهم الأسيرات والمرضى والقدامى والأطفال».

العدد السابع من «الرأي الآخر»

أصدر دار الإعلام العربي في بريطانيا العدد السابع من مجلّة «الرأي الآخر». يتضمّن العدد ملفّاً عن الشرق الأوسط النووي، وموضوعات عن «لبنان قبل الفصل النهائي» و«بلاد المسيح بلا مسيحيين» و«ثورة أطلسية على ضفاف الخليج» و«الدولة الوحيدة التي فرضت على من حولها قرار مقاضاة إسرائيل» و«الاغتراب في الحياة العربية» و«الوجبات السريعة».

احتفال تكريمي للزميل إسماعيل في بعلبك

تكريماً ووفاء للزميل الراحل رامز إسماعيل، أقام حزب الله والجسم الإعلامي في البقاع احتفالاً في قاعة مسجد المصطفى في مدينة بعلبك، بحضور نواب وشخصيات سياسية وإعلامية وعلماء دين ورؤساء بلديات. وتحدث في المناسبة النواب حسين الحاج حسن، وغازي زعيتر، ومروان فارس، ومسؤول العلاقات الإعلامية في حزب الله حسين رحال، ورئيس بلدية بعلبك محسن الجمال، والزميل عمر صلح بأسم الزملاء الإعلاميين في البقاع، والزميل عباس صالح من أسرة الزميلة «النهار» ونجل الفقيد غسان إسماعيل باسم العائلة.

ذكرى مجزرة حولا

لمناسبة ذكرى مجزرة حولا، نظم الحزب الشيوعي اللبناني ندوة سياسية حاضر فيها ناصيف قزي عن التيار الوطني الحر، رئيس المجلس الوطني في الحزب الشيوعي موريس نهرا بحضور العديد من الأهالي والمهتمين. قدم الندوة الدكتور خالد فوعاني، ثم تحدث قزي مركزاً على ضرورة الوفاق الوطني والخروج من الأزمة القائمة من خلال الإصلاح ومكافحة الفساد وإجراء الانتخابات النيابية المبكرة بعد تشريع قانون انتخابي عادل، مستبعداً الحرب الأهلية. أما موريس نهرا فبين أن سبب الأزمة الحالية هو النظام الطائفي، وأن الحل لا يكون إلا عن طريق الانتخابات النيابية المبكرة على أساس قانون انتخابي يعتمد مبدأ الدائرة الانتخابية الواحدة.