strong> فاتن الحاج


حوّل طلاب الجامعة اللبنانية ــــ الأميركية يوم الصحة العالمي حدثاً يجذب أهل الجامعة إلى أهمية تعزيز صورة الجسد، بعيداً من تعذيبه. تجاوز الطلاب ثقافة مجتمعهم التي تحصر الجمال بالنحافة والمقاسات الجمالية لعارضات الأزياء، ليقدموا نموذجاً مختلفاً يمزج بين العناية الصحية والمصالحة مع الذات. ولعل القاعدة الذهبية «كُل عَذوقك ولبوس عذوقك وشو بدّك بالناس» تختصر الرسالة المتوخاة من الحدث.
الحادية عشرة والنصف، حضر الطلاب بزخم للمشاركة بالنشاط الذي بدأ بحفل موسيقي أحيته فرقة الجامعة. تمايل المشاركون على أنغام رائعة. علت الصيحات والهتافات التشجيعية لأعضاء الفرقة « يللا رافي، برافو رامي...»، وأكيد لا يكتمل الحفل من دون سماع «أبو علي». وتحلّق الحاضرون حول حلبة المصارعة حيث تبارى مصارعان في «السومو». يعاني المتصارعان سمنة زائدة ورغم ذلك فقد تراقصا على أنغام الموسيقى، وألهبا حماسة الجمهور بخفة الدم التي يتمتعان بها، ما دعا أحد الطلاب إلى التعليق «شو يعني عم بيشجعونا عل obesity». أما في الواقع، فالهدف، كما تقول مسؤولة مكتب الصحة في الجامعة ريتا ضومط هو التنبيه إلى مخاطر «الأناركسيا» (الأشخاص الذين لا يأكلون)، والبوليميا (الأشخاص الذين لا يرون أنّهم يعانون سمنة».
غير أنّ المحطة الأبرز في النشاط كانت عرض الأزياء حيث انطلق 25 شاباً وشابة على المنبر يتباهون بمقاساتهم الجمالية. بدا الشباب واثقين بأنفسهم رغم أنّهم لا يملكون أجساد عارضي الأزياء. حمل الطلاب أكثر من شعار ورسالة: «تعال كما أنتَ، الجمال يكمن في كل الأحجام والأشكال، الجوع ليس خطيئة،I LOVE MY KERESH، فكّر قبل أن تأكل، التغيرات الصغيرة تصنع الفوارق الكبيرة....
من النصائح التي وزعها مكتب الصحة «عشرون طريقة لتحب جسمك» منها: «كن داعماً لجسدك لا عدواً له، فكّر في لحظات شعرتَ فيها بالارتياح تجاه جسدك، أخبر نفسك أنّه يمكن أن تستعيد هذا الشعور حتى مع هذا الجسد وبهذا العمر، احتفظ بلائحة تضم عشرة أمور إيجابية عن نفسك وزد عليها، إبدأ بالقول إنّ الحياة قصيرة جداً لأمضيها في كره نفسي بهذه الطريقة، ضع إشارة على كل مراياك «أنا جميل من الداخل والخارج،....»
واختتم البرنامج بمنبر مفتوح بحث أفضل السبل لتناول المكونات الغذائية اللازمة مع استمرار الحفاظ على الصحة الدائمة والابتعاد عن السمنة والترهّل.