نشاطات في بيروت وصيدا في ذكرى القنطار


نظمت الجمعية اللبنانية للأسرى والمحررين وهيئة ممثلي الأسرى والمعتقلين اللبنانيين احتفالاً خطابياً في ساحة رياض الصلح لمناسبة الذكرى الـ 29 لاعتقال الأسير سمير القنطار تخللته إضاءة شموع. وللمناسبة أصدرت لجنة المتابعة لدعم قضية المعتقلين اللبنانيين في السجون الإسرائيلية بياناً دعت فيه الحكومة اللبنانية «إلى المطالبة الفاعلة بالإفراج عن المعتقلين اللبنانيين الرهائن وكشف مصير المفقودين وتسليم جثامين الشهداء».
وفي صيدا، يقيم الحزب الديموقراطي الشعبي احتفالاً سياسياً اليوم عند الخامسة مساءً في باحة مركز الحزب. وللمناسبة عينها رفع شباب الحزب مجسماً عند تقاطع ساحة الشهداء عبارة عن زنزانة وبداخلها صورة كبيرة للقنطار وتعلو الزنزانة بندقية، دليلاً على تحريره بواسطة المقاومة، كما رفعت صور القنطار في العديد من أحياء المدينة. كما ينظم اتحاد الشباب الديموقراطي اعتصاماً أمام مقر الأمم المتحدة في بئر حسن قرب السفارة الكويتية تتخلله إضاءة شموع وتوجيه مذكرة إلى الأمم المتحدة عند السادسة مساءً.

ولي العهد البلجيكي يتفقد تبنين بحضور سليمان

تبنين ــ داني الأمين

في تمام الساعة العاشرة من صباح أمس حطّت الطائرة العسكرية التي تقلّ ولي العهد البلجيكي الأمير فيليب، في مركز الكتيبة البلجيكية في تبنين، برفقة وزير الدفاع البلجيكي أندريه ملاهو وعضو البرلمان البلجيكي ماروك، وقيادة أركان الجيش البلجيكي. وكان في استقبالهم في مقر القيادة البلجيكية والبولندية قائد الفرقة البلجيكية الكولونيل هندريك فانسليس مع قيادة الفرقة وأكثر من خمسين صحافياً لبنانياً وبلجيكياً. وبعد أداء التحية من الفرقة البلجيكية، بدأ الأمير فيليب زياراته بتفقد الكتيبة البلجيكية في المقر الرئيسي في تبنين، ثم انتقل مع الوفد المرافق له ليعقد اجتماعاً تقويمياً مع قائد القوات الدولية في لبنان الجنرال غراسيانو الذي كان قد سبقه الى تبنين. وانتقل بعد ذلك برفقة الصحافيين والوفد المرافق، بواسطة باصات كانت السفارة البلجيكية قد وفّرتها مسبقاً، إلى جنوب شرق تبنين في منطقة تدعى عين الحور، للاطلاع ميدانياً على المنطقة التي عملت وما زالت تعمل فيها القوات البلجيكية على نزع الألغام.
الجدير ذكره أن وزير الدفاع البلجيكي الذي زار لبنان للمرة الرابعة على التوالي هو أول وزير أوروبي كان قد طالب ومن هذه المنطقة تحديداً بمحاكمة اسرائيل على عدوانها على لبنان في تموز الماضي. وبعد شرح مفصّل من فرقة الهندسة البلجيكية لما قامت به من أعمال نزع الألغام وخدمة الأهالي استمر حوالى الساعة، انتقل الجميع الى النصب التذكاري للجنود البلجيكيين الذين فقدوا في لبنان، وكان في استقبال الأمير فيليب قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان، الذي ما زال في الجنوب يتفقّد الجيش المنتشر هناك، وتليت صلوات خاصة على راحة المفقودين.

خروق جوية إسرائيلية في مختلف المناطق اللبنانية

حلقت الطائرات الحربية الإسرائيلية بشكل مكثف في مناطق لبنانية عدة أمس، وأعلنت قيادة الجيش ــــــ مديرية التوجيه أنه «عند الساعة العاشرة والربع، من قبل ظهر أمس، اخترقت 8 طائرات حربية إسرائيلية معادية أجواء الجنوب، واتجهت شمالاً وحلقت فوق مناطق البقاع وجبل لبنان وصولاً إلى شكا. كما اخترقت 4 طائرات مماثلة آتية من جهة البحر أجواء منطقة الشمال واتجهت شرقاً وصولاً إلى الأرز، ثم غادرت جميعها عند الساعة 10,40 من فوق بلدة شكا باتجاه عرض البحر». وعند الساعة 12,30 من ظهر أمس، اخترقت طائرتان حربيتان إسرائيليتان معاديتان أجواء الشمال، واتجهتا شمالاً ونفذتا طيراناً دائرياً فوق منطقتي البترون وشكا، ثم غادرتا عند 13,30 من فوق البحر».