تركزت اهتمامات رئيس مجلس النواب نبيه بري، أمس، على شؤون اغترابية ومائية وأدبية، حيث التقى في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، بحضور النائب علي بزي، وفداً من الجالية اللبنانية في ولاية ميتشيغن الأميركية ضم رئيس نادي بنت جبيل في مدينة ديربورن وصاحب جريدة «صدى الوطن» الصادرة هناك أسامة السبلاني ورئيس كونغرس المؤسسات العربية ــ الأميركية في ميتشيغن عبد حمود.

وبعد اللقاء قال سبلاني إن بري طمأنهم الى الأوضاع، معتبراً أن زيارته «دائماً ممتعة ومفيدة، لأنها تطمئن إلى أن مصير لبنان في أيد أمينة (...) وهو ساهر على حماية الدستور والمصالحة الوطنية، ولكن من خلال المؤسسات الدستورية والحفاظ على المؤسسة الدستورية الأم وهي مجلس النواب». وأشار الى ان رئيس المجلس عرض «الأزمة منذ بدايتها بشكل سريع، وتوقف عند المفترق الأهم وهو الانتخابات الرئاسية، التي في رأيه يمكن ان تشكل موقعاً توافقياً بين جميع الفرقاء اللبنانيين».
وأوضح السبلاني أن الوفد جاء الى لبنان بعد مشاركته في «منتدى الديموقراطية والتجارة الحرة» الذي عقد في العاصمة القطرية الدوحة، وأنه يمثل «قطاعات واسعة من الجالية اللبنانية في ولاية ميتشيغن، وتحديداً مدينة ديربورن التي تعتبر أكثر مدينة أميركية على الإطلاق، فيها لبنانيون، إذ تتجاوز نسبتهم 35 في المئة من عدد السكان».
والتقى بري أمس، مدير مصلحة الليطاني علي عبود، والأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا التابعة للأمم المتحدة «إسكوا» ميرفت تلّاوي في زيارة وداعية، وقدم لها درع المجلس النيابي تقديراً لجهودها في لبنان.
وتسلم من الدكتورة أمان كبارة شعراني نسخة من كتابها «أمان كبارة شعراني سيرة حياة ونضال»، ومن غازي قهوجي نسخة من «قهوجيات 3 عرب الصابون».
(وطنية)