أكد رئيس البرلمان العربي محمد جاسم الصقر أن رئيس المجلس النيابي نبيه بري ما زال متفائلاً ولم يغلق باب الحوار فيما لمس الوزير السابق ميشال سماحة لدى بري حرصاً على أن يتخطى لبنان ما يجري.

وكان رئيس المجلس قد استقبل أمس الصقر الذي أوضح أنه تشاور مع الرئيس بري في نشاطات البرلمان العربي، والأوضاع في لبنان متمنياً أن يستمر الحوار حتى يستعيد لبنان عافيته.
ولفت الى أن «هناك الكثير من الأمور التي يستطيع البرلمان العربي أن يقوم بها مثل الدفاع عن قضايا الأمة العربية، وقضايا حقوق الإنسان وفتح حوارات مع الأطراف المتخاصمة والمتعارضة»، مشيراً الى أنه «قد يكون هناك حوار عربي ــــ إيراني قريباً جداً».
ورداً على سؤال أكد أن الرئيس بري «ما زال متفائلاً ولم يغلق باب الحوار».
من جهته، أشار سماحة بعد لقائه بري بحضور النائب علي حسن خليل إلى أن رئيس المجلس يقود مسيرة الوفاق، وهو حريص «على أن يتخطى لبنان ما يجري فيه وفي المنطقة بدون ترك آثار عرفها اللبنانيون في السابق وألا تحصل في المستقبل القريب والمتوسط والأبعد».
وأكد سماحة أن «ما من مساعد لوحدة اللبنانيين الا اللبنانيون أنفسهم وبعض الإخوة الذين تربطهم بهم القربى والمصالح»، شاكراً «المسعى السعودي كما المسعى الإيراني وكل المساعي العربية الأخرى وفي مقدمها السورية من أجل وفاق اللبنانيين».
وعرض بري التطورات مع وزير الخارجية المستقيل فوزي صلوخ والسفير الفرنسي برنار ايمييه والوزير السابق الدكتور كرم كرم.
(وطنية)