strong>تدخل مختلف المدن والمناطق اللبنانية اليوم في امتحان سياسي عسير. فهي واقعة ما بين مطرقة «الموالاة» وسندان «المعارضة» التي رفعت من «حماوة» النقاشات السياسية داخل أسوار كل مدينة وقرية ودسكرة حيث بدا الانقسام السياسي واضحاً في موقف الشارع وردة فعله التي ستظهر اليوم لمصلحة الموالاة او المعارضة


على وقع الإضراب الشعبي الذي تنفذه المعارضة اليوم، بدا أن صورة البقاع تحمل العديد من المتناقضات السياسية. مدير مكتب «الأخبار» عفيف دياب أشار في تقريره إلى أن «النائب ايلي سكاف حض الزحليين والبقاعيين على المشاركة في اضراب اليوم. وهو للغاية عقد سلسلة لقاءات مع انصاره وفريق عمله لإنجاح دعوة الاضراب في مدينة زحلة تحديداً. وعقد التيار الوطني الحر سلسلة اجتماعات مع مناصريه وفاعليات من المدينة جرت خلاله مناقشات حول الاضراب العام اليوم. وفي هذا الإطار برز موقف لافت لغرفة التجارة والصناعة في زحلة والبقاع ابدت فيه، من خلال مؤتمر صحافي لنائب رئيسها منير التيني، «انزعاجها» من دعوة الهيئات الاقتصادية في لبنان الى عدم التزام الاضراب. وأسف التيني لعدم دعوة غرفة التجارة في زحلة الى اجتماع الهيئات الاقتصادية في بيروت، مبدياً استغرابه لهذا التجاهل. موقف غرفة التجارة في زحلة، أو الموقف الحيادي، انسحب أيضاً على جمعية تجار وسط المدينة. فالجمعية عقدت سلسلة اجتماعات ولم تتوصل الى قرار يرضي جميع الاطراف السياسية في زحلة. وفي ظل الكر والفر في زحلة، وموقف قوى «14 آذار» الداعي الى عدم الإضراب، أعلنت قوى المعارضة في البقاع أنها انجزت كل تحضيراتها واستعداداتها لإنجاح «اضراب اليوم». وقال مسؤول قسم الاعلام في حزب الله بمنطقة البقاع الحاج احمد ريا، ان قطع الطرق في البقاع سيكون في خمس نقاط وهي: ما بين بلدتي شتورا وسعدنايل، الكرك قرب الحمرا بلازا، طريق رياق ما بين تل عمارة وتعاضد الجيش، مدخل مدينة بعلبك الجنوبي عند بلدة دورس، ومدخل الهرمل الجنوبي. اضافة الى نقاط محددة في منطقة البقاع الغربي.
واكد ريا حرص قوى المعارضة في البقاع على اعطاء الصورة اللائقة للاضراب العام وعدم الاعتداء على الاملاك العامة والخاصة. مؤكداً أن اقفال الطرق في البقاع سيتم ليوم واحد لشل الحركة، فيما سيستمر التحرك لأكثر من يوم.
ومن الجبل، أفاد مندوب «الأخبار» عامر ملاعب إلى صعوبة أن يكون هناك أي تحرك شعبي في قرى الشوف الأوسط والأعلى نظراً للتعقيدات السياسية والأمنية التي ستواجه أي تحرك. فيما تستعد منطقة عاليه من الساحل إلى الغرب وصولاً إلى الجرد، لسلسلة تحركات ينخرط فيها أكثر من جهة سياسية ولا سيما الحزب الديموقراطي اللبناني والحزب السوري القومي الاجتماعي والتيار الوطني الحر، في ظل تحفظ ممثلي هذه القوى على تحديد مكان التجمع نظراً «لدقة الموضوع وحساسيته». لكن مصادر واسعة الاطلاع أكدت أن الطريق سيتم قطعها في مدينة عاليه إضافة إلى التجمع وقطع الطريق في مدينة الشويفات.
ومن صور، كتبت الزميلة آمال خليل «كأن العيد اليوم وأجواءه طالت أمس، كل مظاهر الحياة. من زحمة الشوارع إلى الحركة الشرائية الكثيفة في الأسواق. فقد شهدت مدينة صور وضواحيها توجهاً كثيفاً من الأهالي نحو شراء المواد الغذائية وتأمين المستلزمات الضرورية اعتقاداً منهم أن الإضراب سيبدأ اليوم ويتصاعد. ويجمع أصحاب المحال التجارية والمؤسسات المختلفة على التزام الإقفال الذي دعت إليه المعارضة والاستعداد للمشاركة في أي خطوات تصعيدية مع تحفّظ البعض وخشيته من إطالة أمد الإضراب لأن الحركة الاقتصادية المعدومة لا ينقصها أي تصعيد».
ومن المنية، أشار الزميل عبد الكافي الصمد الى حالة من الانقسام السياسي الواضح تسود المنطقة على خلفية الدعوة التي وجهتها قوى المعارضة إلى الإضراب العام اليوم، وتشديد الحكومة وقوى الأكثرية، في مقابل ذلك، على عدم التزام الإضراب واعتباره يوماً عادياً.
وبرز هذا الانقسام من خلال نشاطين متباينين. فعُقد اجتماع موسع لقوى المعارضة في دارة رئيس «المركز الوطني للعمل الاجتماعي» في المنية كمال الخير، تقررت فيه «المشاركة في الإضراب المفتوح وفي كل التحركات التي تليه». في مقابل ذلك، شهدت الطريق الدولية في المنية ليل اول من امس، مسيرة سيّارة لانصار «تيار المستقبل» في المنطقة، اطلق المشاركون فيها ابواق سياراتهم، وردّدوا الشعارات المؤيدة للحكومة.
وفي عكار، أشار الزميل ابراهيم طعمة إلى توالي المواقف، المؤيدة لإضراب المعارضة أو الرافضة له. وفي هذا الإطار دعا النائب مصطفى هاشم العكاريين إلى اعتبار يوم الثلاثاء يوم عمل بامتياز، وزيادة عدد ساعات العمل. من جهته دعا مفتي مفتي عكار بالتكليف الشيخ أسامة الرفاعي خلال مؤتمر صحافي في حلبا المواطنين جميعاً الى النزول الى اعمالهم «لإظهار المواطن اللبناني المنتج الذي يتعالى عن الجروح»،
ودعت القوى والفاعليات الموالية للمعارضة الى اوسع مشاركة في الاضراب، وفي هذا السياق، ناشد رئيس التجمع الشعبي العكاري النائب السابق وجيه البعريني العكاريين «الاشتراك بالاضراب العام الشامل». وعقدت القوى والاحزاب الوطنية والقومية وفاعليات عكارية اجتماعاً لها في مقر الحزب السوري القومي الاجتماعي في حلبا دعت خلاله الى المشاركة في إضراب غد، معلنة «التقيد بقرارات قيادة المعارضة المركزية».
(الأخبار)