زحلة ــ الأخبار


كشف النائب الياس سكاف عن تهديدات و«استفزازات» يتعرض لها أعضاء «الكتلة الشعبية» من قوى السلطة.
وأوضح سكاف في مؤتمر صحافي في زحلة أمس بعد اجتماع الكتلة ان «مسيرات سيّارة من خارج مدينة زحلة تقوم باستفزازات لأهالي المدينة ونواب الكتلة الشعبية الذين تعرضوا لتهديدات من قوى في السلطة، ونحن نعلم من يرسلهم من خارج المدينة، وللأسف الدولة والأجهزة الأمنية غائبة». وأضاف «أجرينا اتصالات مع الجيش اللبناني لوضع حد لهذه الاستفزازات، ونشكر للجيش ما قام به. لكن القوى الأمنية الأخرى غائبة ولم تتدخل على رغم الاتصالات التي أجريناها معها، وللأسف المسيرات الاستفزازية ورمي البيض على مكاتب الكتلة الشعبية وتهديد أعضائها وتمزيق الصور وصل الى حد لم يعد يحتمل». وتابع «كل الزملاء في الكتلة يتعرضون للتهديد ويسمعون الشتائم والكلام النابي، ونؤكد لهم اننا لن نرد على أساليبهم إلا بمزيد من الحوار الذي نؤمن به». واتهم سكاف «القوات اللبنانية» وحزب الكتائب وتيار «المستقبل» بـ«استفزاز أهالي زحلة المعروفة بالعيش المشترك والمحبة واحترام الرأي الآخر». وأكد ان الاعتصام السلمي المفتوح في بيروت «سيستمر حتى سقوط الحكومة، ونحن لا نريد ان نلغي أحداً، وعلى أكثرية السلطة ان تعلم ان الأكثرية الشعبية معنا، وهذا ما ظهر في التظاهرة الشعبية الديموقراطية السلمية، وأثبتنا ان التعبير الديموقراطي السلمي المصون بالدستور كان حضارياً ولم تسجل ضربة كف واحدة، وعملية تخويف الناس من الشارع سقطت».