• أكدت «جبهة العمل الاسلامي» بعد اجتماعها الاسبوعي برئاسة النائب السابق فتحي يكن «ضرورة الحوار والتفاهم والتوافق بين اللبنانيين». وأثنت «على المبادرة السودانية وكل المبادرات الهادفة الى نزع فتيل التوتر السياسي والاحتقان الطائفي والمذهبي». وأكدت «انها في مقدمة صف المعارضة لتحقيق الاهداف المحقة، من تأليف حكومة اتحاد وطني يكون فيها للمعارضة الثلث الضامن والمشاركة الحقيقية في صنع القرار، ومن ثم العمل على اجراء انتخابات مبكرة من خلال قانون انتخابي عصري عادل ومتوازن يعطي كل ذي حق حقه».


  • طالب النائب بطرس حرب بعد لقائه البطريرك الماروني نصر الله صفير بالعودة الى الحوار والعقل، إذ «ليس من الممكن أن يصار الى اعتماد الشارع أو العنف أو الضغط أو غلبة أي فريق آخر لكي نحقق المطالب». وطرح بطرس على صفير حلاًّ لتأليف حكومة وحدة وطنية بأن «تسمّي المعارضة 10 وزراء والأكثرية 19 وزيراً، وأن يسمّي البطريرك صفير الوزير العشرين، ويكون مسيحياً وملتزماً تجاه صفير».

  • رأت اللجنة الحقوقية والقانونية، التي ألّفها حزب الكتائب للبحث في مصير الانتخابات النيابية الفرعية لملء المقعد الشاغر في المتن الشمالي باستشهاد النائب بيار الجميل، أن تمنّع رئيس الجمهورية عن توقيع المرسوم الخاص بتحديد موعدين لها «مخالفة فاضحة لأحكام المادة 41 من الدستور»، معتبرة أن ذلك «قد يؤدي الى مساءلة لحود بموجب المادة 60 من الدستور».