كشف تقرير دبلوماسي ورد إلى بيروت عن اتصالات مكثفة أجراها الرئيس الفرنسي جاك شيراك عبر موفدين خاصين إلى كل من المملكة العربية السعودية ومصر والأردن، متمنياً التدخل لتسهيل إجراء عملية انتخاب مبكر لرئيس الجمهورية، ولو قضت عملية الإخراج تأخير تسلم مهامه الى نهاية ولاية لحود في تشرين الثاني من العام المقبل.

وقال التقرير إن شيراك اعتبر هذه الخطوة مدخلاً الى الحل، وإذا كانت العملية تقتضي تدخلاً مباشراً منه فإن من الضروري بتها بسرعة قبل نهاية ولايته الرئاسية في آذار المقبل.