ظهور مسلح أو عدمه


تقول جهات حزبية إن عناصر مسلحة بدأت بالظهور في اكثر من منطقة خلال الأيام القليلة الماضية وعلى اثر كل توتر سياسي أو امني. لكن الجهات الامنية الرسمية تنفي تلقيها اي تقارير مؤكدة عن وجود مثل هذه العناصر. وفسّر مصدر رسمي بعض الحالات المدققة بأن العناصر المسلحة ليست سوى عناصر امنية بلباس مدني وأن انتشارها تم ضمن الخطة التي أقرت أخيراً بهدف حفظ الأمن في العاصمة وبعض المناطق.

ضرب بالرمل

لوحظ أن الحراسة الأمنية عُززت في محيط منزل وزير الداخلية العائد عن استقالته حسن السبع قبل يومين من “استجابته” لنداء رئيس الحكومة فؤاد السنيورة للعودة الى الصف الحكومي أول من أمس، علماً بأن قادة الاجهزة الامنية تبلغوا في الليلة التي اغتيل فيها الوزير بيار الجميل، من رئاسة الحكومة بالتحديد، ان السبع سيعود خلال ساعات الى منصبه، لكن التأخير حصل بسبب امتناع السبع نفسه عن العودة الى نفس الوزارة ولما تأخر الوقت جرى إقناعه بتوفير ضمانات كاملة لتعاون كامل معه من الجميع في الحكومة وفي المؤسسات الامنية.

خلاف إيطالي ــــــ فرنسي والحق على...

تردد أن خلافاً صامتاً قد يخرج الى العلن قريباً بين القوات الايطالية والفرنسية العاملة في اطار قوات “اليونيفيل” في الجنوب بسبب الاستياء الايطالي من توزيع المهمات داخل القوة واستئثار الفرنسيين بالمواقع القيادية فيها. يشار أيضاً الى أن القوات الدولية اتخذت احتياطات اضافية خلال الايام الماضية في ضوء تحذيرات من تأثرها بالتوترات السياسية القائمة في البلاد.

مدير عام يفكر في نقل مكتبه

عُلم أن أحد المدراء العامين يفكر في نقل مكتبه من المبنى المركزي الحالي الذي يقع فيه، الى مقر آخر في بيروت تابع للمديرية عينها، بعدما بات مكتب وزير عائد الى حقيبته الأصلية، في جواره، وذلك تجنباً «لهمّ جديد». وخصوصاً أن الوزير العائد قد أبدى قلقاً لدى قريبين منه، لاضطراره إلى أن يعود جاراً للمدير المقصود.