وصف رئيس كتلة «المستقبل» النائب سعد الدين الحريري تشييع وزير الصناعة بيار الجميل بأنه «إحدى أعظم التظاهرات الشعبية في تاريخ لبنان»، مؤكداً انه لم يسجل خلالها حادث أمني واحد. وأسف لما طال بعض الرموز والشخصيات الروحية والسياسية من إساءات.

وتوجه الحريري «بتحية تقدير وإكبار الى اللبنانيين الذين شاركوا في يوم وداع شهيد انتفاضة الاستقلال الثانية»، معبّراً عن امتنانه الكبير للجماهير التي أمّت ساحة الحرية من كل لبنان، ونظمت واحدة من أعظم التظاهرات الشعبية في تاريخه، من دون ان يسجل حادث أمني واحد، أو أي شكل من أشكال الإخلال بالنظام العام». ودعا «الى الارتقاء دائماً الى مستوى هذه الأيام الوطنية، وعدم الانجرار وراء أية شعارات أو هتافات، أو ردود فعل من شأنها أن تسيء الى الأهداف التي يتظاهر الناس من أجلها»، معرباً عن «أسفه الشديد لما طال بعض الرموز والشخصيات الروحية والسياسية من إساءات لا تمت الى أخلاقنا ولا الى جوهر تربيتنا السياسية والوطنية بأية صلة». وقال «ان النيل من كرامة الشخصيات والمقامات، في أي موقع كانوا، أمر مرفوض ومستنكر لا نقبله من أي جهة صدر، ولا نرتضي لأهلنا وأحبائنا أن ينزلوا إليه، مهما كانت الأسباب موجبة لحصوله». وتمنى الحريري «على كل محبي الرئيس الشهيد رفيق الحريري، أن يقلعوا عن أي ردات فعل في هذا الشأن، وعدم الانجرار إلى محاولات مكشوفة من الذين يسعون الى ضرب الاستقرار العام وتأليب اللبنانيين بعضهم على بعض».
الى ذلك، اجرى الحريري اتصالا هاتفيا بالرئيس سليم الحص، مستنكرا الحادث الذي تعرض له والاساءة اليه. كما اتصل بالنائب السابق تمام سلام، مستنكرا الاعتداء الذي تعرض له ضريح والده الرئيس الراحل صائب سلام.
(وطنية)