◄ دعا الرئيس نجيب ميقاتي إلى «العمل بمسؤولية وطنية قصوى لترسيخ الوحدة الوطنية وإرساء وفاق واسع ينطلق من التضحيات المتبادلة حفاظاً على مصلحة البلد، بعيداً من الحسابات الخاصة لأي فريق». وأكد أن «من يظن اليوم أن في إمكانه الاستئثار أو التفرد في الرأي على حساب الطرف الآخر فهو مخطئ، وهناك أخطاء يرتكبها كل الأطراف لا بد من وضع حد لها». وتمنى ألا يكون «البعض في صدد محاولة الترهيب وإلغاء تعددية الأصوات، ومنها صوتنا»، مشيراً إلى أنه إذا كان المقصود من الحملة ضده «استدراجنا للدخول في السجال السياسي المحموم، فإننا نطمئن الجميع إلى أننا باقون في خط الاعتدال والوسط، وثابتون على مبادئنا واقتناعاتنا ولن نتنازل عن خدمة الناس والوقوف بجانبهم».


◄ أكد الرئيس سليم الحص «أن هناك إجماعاً بين اللبنانيين على المحكمة الدولية»، مهيباً «بالذين لديهم ملاحظات على النص المنظّم للمحاكمة، الإدلاء بها على الملأ، حتى لا يساء تفسير موقفهم ويؤخذ على محمل الرفض للمحكمة كما يقال زوراً». وتمنى على رئيس الحكومة «حرصاً على الوحدة الوطنية، ترك الأبواب مشرعة أمام حل ناجع للأزمة الوطنية المتمادية، وألا يصرّ على عقد جلسة اليوم لمجلس الوزراء، مع علمه بأن فريقاً كبيراً من اللبنانيين يطعن في شرعية الحكومة ودستوريتها».
(وطنية)