أمّ مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني المصلّين في الجامع العمري الكبير في وسط بيروت، بحضور رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة. وأعلن بيان لدار الفتوى أنه «بعدما ألقى مدير الشؤون الدينية في دار الفتوى الشيخ أمين الكردي خطبة الجمعة، عقدت خلوة بين قباني والسنيورة في غرفة الشعرة النبوية في الجامع دامت ثلاثة أرباع الساعة، تناولت الاوضاع العامة في البلاد و«ضرورة العمل على تعزيز الوحدة الوطنية اللبنانية بكل وسيلة ممكنة لتحصين لبنان واللبنانيين من الفتن التي تفرق بين أبناء الشعب الواحد».

وتناول نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، في خطبة الجمعة التي ألقاها في مقر المجلس الخلافات في مسألة ثبوت هلالي رمضان وعيد الفطر، داعياً منظمة العالم الإسلامي إلى إنشاء لجان لهذه الغاية «ولا نعود بالتالي نعتمد على السعودية ولا على إيران».
وقال: «لقد أصدرت الأمانة العامة لرئاسة الحكومة مذكرة تعطيل في أيام العيد وهنا أقول لأبنائنا ولأهلنا بأنه سواء أصدرت الحكومة مذكرة أو لا، فإنه حين نعلن نحن في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ونحدد العيد فإنه يكون من حقنا التعطيل لمدة يومين وعندها لكل حادث حديث ونتحاسب مع بعضنا ونحولها إلى مشكلة لذلك»، داعياً الى استهلال هلال شوال ليل الاثنين «فإن ثبت يكن العيد الثلاثاء وإن لم يثبت يكن الأربعاء هو العيد».
(وطنية)