◄ اكد مجلس بطاركة الشرق الكاثوليك اثر انتهاء مؤتمره السادس عشر اننا «نتطلع الى ابنائنا واخواننا في لبنان الحبيب، الذي يستضيفنا تحت سمائه الجميلة، ونأمل منهم، بعد الحرب المدمرة التي فرضت عليهم، ان يشبكوا الايادي ويوحدوا الارادات في ورشة الاعمار لما تهدم، ولاستعادة المجرى الطبيعي للحياة العامة والمؤسسات الدستورية».

ودعا «ابناءنا في فلسطين الى المودة والوحدة في ما بينهم فهي الوسيلة الوحيدة التي تمكنكم من استعادة حريتكم وسيادتكم وحقوقكم وارضكم. كما ندعو الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي الى العمل الجاد من اجل سلام عادل ونهائي».
وكرر مناشدته «المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية والهيئات المعنية بحقوق الانسان العالمية وضع حد سريع لما يجري في بلاد الرافدين من اعمال قتل واغتصاب وتخريب وتهجير قسري، تزيد كلها من معاناة المواطنين الابرياء». كما ناشد «المراجع الاسلامية والهيئات العليا ان تدين وبقوة هذه الاعمال الارهابية التي تمارس احيانا بتسميات دينية اسلامية، ونحن نعلم ان الاسلام الحقيقي والقرآن الكريم براء منها».

◄ رأى وزير الخارجية والمغتربين فوزي صلوخ، رداً على سؤال عن الردود التي صدرت في إسرائيل على كلام رئيس المجلس النيابي نبيه بري في جنيف، على المفاوضات مع إسرائيل، أن «من الأجدى لجميع الأطراف أن يقلع الإسرائيليون عن طلب المحال وعن مناورات لا طائل منها، وأن يكرسوا الوقت للعمل من أجل القيام بمتطلبات السلام العادل والشامل لأنهم عبثاً يحاولون التلاعب بالمسارات والقيام ببهلوانيات سياسية لا تجدي نفعاً «مؤكداً» أن طريق السلام الوحيد هو طريق السلام العادل والشامل وفق مبادرة السلام العربية الصادرة عن قمة بيروت عام 2002، وغير ذلك يكون مضيعة للوقت».

◄ دعا رئيس «حزب السلام اللبناني» روجيه اده في ندوة نظمتها «القوات اللبنانية» تحت عنوان «بكركي الصخرة التي بني عليها لبنان» إلى رص الصفوف وراء بكركي لتكون الناطق الوحيد وطنياً والمفاوض الأعلى دولياً بالمصير والثوابت». وأكد «أننا لن نعطيهم الثلث المعطل».