مُثِّلَت في منطقة شتورا جريمة قتل مجيد الصغير بعد إصابته بطلق ناري في صدره أدى إلى مصرعه يوم 15 الجاري، حيث تولت مفرزة زحلة القضائية التحقيقات لمعرفة الخلفيات بعد العثور على جثة الصغير داخل سيارة خلف مخفر شتورا.

وقد مثَّل الموقوفون (هـ.د.) و(ح.د.) و(ع.م.) و(ع.ي.) الجريمةوملابساتها في ظل اجراءات امنية مشددة بحضور النائب العام الاستئنافي في البقاع القاضي عبد الله بيطار ورئيس قسم المباحث الجنائية الإقليمية العقيد محمود ابراهيم وآمر مفرزة زحلة القضائية المقدم ماهر الحلبي.
وبحسب التحقيقات التي اجريت ووزعتها مفرزة زحلة القضائية تبين أن الدافع للجريمة هو أنه بناء على اتفاق سابق بين المغدور الصغير والموقوف (هـ .د.) على شراء سيارة مسروقة (مرسيدس طراز 1997) من الموقوفين (ح.د.) و(ع.م.) والفار (ح.د.) بمبلغ من المال (7 آلاف دولار) تم الاتفاق على اللقاء في خراج بلدة شتورا، حيث حاول الفريق الثاني بعد الاجتماع سلب الفريق الأول المال من دون تسليمه السيارة فعندها حاول المغدور الفرار بسيارته فأقدم الموقوف (ح.د.) على اطلاق النار باتجاهه من مسدس حربي (نوع ستار، عيار 9 ملم)، وهو ما ادى الى مصرعه وتدهور سيارته. هذا والبحث جار عن المتهم الفار (ح.د.) لتوقيفه وهو ملاحق بعدة مذكرات عدلية.
(الأخبار)