مجلس الجنوب باشر دفع التعويضات من جناتا


أعلن رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان، في مؤتمر صحافي عقده في بلدة جناتا ـــ قضاء صور البدء بدفع تعويضات الأضرار التي لحقت بالمنازل المدمرة جزئياً وكلياً نتيجة العدوان الإسرائيلي الأخير. وقال: «إنّ الإحصائية النهائية للأضرار هي 12 ألف منزل مدمر تدميراً كليا و1300 منزل مدمر تدميراً جزئياً مع عدم صلاحية السكن وحوالى 73 ألف منزل تحتاج إلى ترميم بأضرار متوسطة وخفيفة. وأكد قبلان أنّ «كشوفات مجلس الجنوب موجودة أمام كل الناس ويمكن أن تنشر في الصحف». وقد بلغت القيمة الإجمالية للتعويضات 400 مليون ليرة لبنانية، أي ما يوازي 270 ألف دولار. كما أوضح قبلان أنّه سيتم صرف 600 مليون دولار من المساعدات لإعادة إعمار القرى الجنوبية، بحسب إحصاءات مهندسي المجلس.
وقال إنّ المجلس يقدم 40 ألف دولار مقابل كل منزل مدمر كلياً وإنّ التقويم يتوقف على حجم الأضرار وقد تراوح المساعدات بين 500 و 40 ألف دولار.
( أ. ف . ب، وطنية)

منع الفلسطينيين من ترميم المنازل

استغربت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان «شاهد» منع الفلسطينيين من ترميم منازلهم من دون معرفة الأسباب، ما ترك أثراً سلبياً على سكان هذه المنازل وخصوصاً مع بدء فصل الشتاء. وأصدرت المؤسسة بياناً أشارت فيه «إلى أنّ القصف طاول أطراف مخيمات عدة في منطقة صور ولا سيما مخيم الرشيدية والبرج الشمالي، وتجمّع المعشوق للاجئين الفلسطينيين. وقد تضررت عدة منازل بشكل كبير في تجمّع المعشوق». وأضاف البيان: «بعد انتهاء العدوان، قدمت فرق عدة لمسح الأضرار وقام «حزب الله» بالتعويض على المتضررين حيث راوح بين 450 ـــ و3500 دولار. وقد بدأ المواطنون اللبنانيون بإعادة ترميم منازلهم لكن المفاجأة أنّ السلطات اللبنانية منعت الفلسطينيين من ترميم المنازل». وقد دعت المؤسسة السلطات اللبنانية و «الأنروا» والفصائل الفلسطينية وجمعيات المجتمع المدني إلى تحمّل مسؤولياتهم كل حسب اختصاصه وطبيعة عمله».

السفير الإيطالي في «دون بوسكو - تكنيك»

زار سفير إيطاليا في لبنان غابريلي كييكيا مدرسة «دون بوسكو ـــ تكنيك»، في إطار اللقاء التشاوري الأول لمديري المعاهد المهنية والتقنية في أقضية كسروان وجبيل والبترون. وقد أثنى السفير الإيطالي على مختبرات المدرسة، لافتاً إلى «أهمية التعليم المهني والتقني في تحويل الطاقة الشبابية إلى يد عاملة إنتاجية تساهم في بناء لبنان».

الدعم الإماراتي

وزعت إدارة «المشروع الإماراتي لدعم وإعمار لبنان» هدايا على خمسة آلاف يتيم، في قصر الطفولة التابع لدار الأيتام الإسلامية. من جهة ثانية، واصلت الإمارات تقديم مساعدتها إلى اللبنانيين، فسلّمت في بلدة المرج ـــ البقاع الغربي، بالتعاون مع البلدية 600 شنطة مدرسية و500 حصة تموينية، و15 طناً من الطحين في بيروت.
(وطنية)

المنازل الجاهزة السعودية

واصلت جمعية الهلال الأحمر السعودي رفد أبناء القرى الحدودية المتضررة من العدوان بالمساعدات وبناء المنازل الجاهزة لهم. فبعدما شيّدت الجمعية خمسين منزلاً في الحي الشرقي لبلدة عيترون ـــ بنت جبيل، باشرت ببناء ثلاثين منزلاً في بلدة مركبا ـــ مرجعيون. وعبرت مدينة صور تسع شاحنات محمّلة بثلاثين منزلاً آخر، واتجهت شرقاً إلى بلدة كفرا ـــ بنت جبيل. من جهة ثانية، وزعت «جمعية الهلال الأحمر السعودي»، بالتعاون مع مصر، العراق والأردن، لمناسبة عيد الفطر مساعدات على قرى أهالي الشريط الحدودي تضمنت كسوة العيد وشملت 25 ألف طفل من عمر صفر حتى 13 سنة.
(وطنية)