علي حسن خليل والفساد


خلال تقديم برنامج “الفساد” على محطة “تلفزيون الجديد”، أبرزت المقدمة الزميلة غادة عيد صورة عن شيك مصرفي مقدم من الصندوق الوطني للمهجرين إلى النائب علي حسن خليل بقيمة مليار و413 مليون ليرة لبنانية وصادر بتاريخ 8 / 1 / 1996. وطلبت عيد من النائب خليل الاتصال بالبرنامج لشرح سبب تلقيه هذا الشك. فبادر الأخير إلى الاتصال نافياً علمه به وطلب وضعه بتصرف النيابة العامة لأنه مزور. وقرر أن يتوجه اليوم إلى مكتب النائب العام لتقديم دعوى ضد مجهول.

الجميل: تحالف رباعي جديد

رأى الرئيس الأعلى لحزب الكتائب، الرئيس أمين الجميل، خلال احتفال بقسم 215 منتسباً جديداً يمين الولاء للحزب أن هناك تحالفاً رباعياً مؤلفاً من «حزب الله» و«التيار الوطني الحر» وإيران وسوريا الذين يعبرون عن ولاءات خارجية. وقال: «إننا نمر بمرحلة صعبة ودقيقة، وإن الحوار الوحيد الذي نؤمن به هو المبني أساساً على الولاء الوحيد للبنان».

ميقاتي يعتبر مبادرة برّي «حكيمة»

رأى الرئيس نجيب ميقاتي أمام زوّاره في طرابلس أمس «أن دعوة بري للتشاور خطوة حكيمة لتخفيف حدّة التشنّج السياسي وتقريب وجهات النظر، سعياً الى إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل المطروحة»، معتبراً انه «مهما كانت النتائج التي يمكن ان يفضي إليها الحوار، فإنها تبقى أفضل من السجال السياسي أو التحاور بلغة الشارع وزيادة التوتر بين المواطنين، ما يؤدي الى زيادة اليأس لدى اللبنانيين ودفعهم الى مزيد من القنوط».

والحريري تراها «خطوة لاعادة اللحمة»

قالت النائبة بهية الحريري خلال جولة تفقدية على جسر الزهراني ان مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري التشاورية تشكل «خطوة على طريق اعادة اللحمة والوحدة والنقاش المستدام الذي هو طريق الديمقراطية التي نتوق لها جميعاً من أجل الوصول الى بلد آمن ينعم ابناؤه بالحرية والسيادة والاستقلال». متمنية للرئيس بري التوفيق في مبادرته.

الحاج حسن: حكومة الوحدة أو الأزمة

أكد عضو «كتلة الوفاء للمقاومة» النائب حسين الحاج حسن أن مشروع حكومة الوحدة الوطنية جدي جداً بالنسبة إلينا، وليس لتقطيع الوقت، مؤكداً «التواصل اليومي مع العماد ميشال عون وحلفائنا في هذا الموضوع». وقال في حديث صحافي: «نحن أمام ثلاثة خيارات: إما حكومة وحدة وطنية، وإما نعيد تشكيل السلطة بانتخابات مبكرة، وإما أزمة سياسية مفتوحة ».
(الأخبار, وطنية)