صلوخ إلى القاهرة: طبخة التشكيلات جاهزة وشهية


رفع لبنان شكوى ضد إسرائيل إلى مجلس الأمن لانتهاكها القرار 1701 في الفقرة السادسة التي تدعو إلى «إعادة فتح الموانئ والمطارات تحت سلطة حكومة لبنان».
وأكدت الشكوى أن إسرائيل تخرق القانون الدولي، وحضت الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان على تكثيف جهوده لرفع الحصار، لأنه أمر ملح. وأرسلت وزارة الخارجية والمغتربين رسالتين إلى أنان وإلى رئيس مجلس الأمن، وطلبت توزيعهما على أعضاء المجلس واعتبارهما وثيقة رسمية من وثائق الدورة الستين للجمعية العامة في إطار البند 14 من جدول الأعمال «الحالة في الشرق الأوسط ومن وثائق مجلس الأمن». وطلبت الوزارة من القائمة بالأعمال بالوكالة لبعثة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة كارولين زيادة تسليم الرسالتين المتطابقتين نصاً.
من جهة أخرى غادر وزير الخارجية والمغتربين فوزي صلوخ، إلى القاهرة، على متن طائرة تابعة لطيران الشرق الأوسط، عبر العاصمة الأردنية عمان، لترؤس وفد لبنان إلى اجتماعات الدورة العادية لمجلس وزراء الخارجية العرب. ورافقه مدير الشؤون العربية في الوزارة السفير بسام نعماني ومدير مكتب الوزير المستشار رامي مرتضى.
وسئل صلوخ في مطار بيروت عن إمكان الطلب من قائد الطائرة التوجه مباشرة إلى العاصمة المصرية وكسر الحصار المفروض، فقال: «هذه الطائرة لم تطلب إذناً بمغادرة لبنان، ونعتبرها طائرة عادية، وذهابنا إلى عمان وإلى القاهرة أمر عادي، ولا نرضى أبداً أن تكون هناك موافقة من إسرائيل أو من أي بلد آخر لمواطن لبناني يغادر وطنه لحضور اجتماع أو مؤتمر أو للقيام بأي عمل آخر، نحن لا نعترف بالحصار».
وأعلن أن الوفد اللبناني يحمل إلى اجتماع القاهرة مشروع قرار للتضامن مع لبنان. وكرر أن «طبخة» التشكيلات الديبلوماسية «جاهزة، وستكون طبخة شهية».
على صعيد آخر دعت المديرية العامة للمغتربين في وزارة الخارجية والمغتربين، كل النوادي والمؤسسات الاغترابية اللبنانية والجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، وجميع الشخصيات الاغترابية المنحدرة من أصل لبناني إلى تحرك واسع تحت شعار «كفى عدواناً وظلماً، ارفعوا الحصار عن لبنان».
وطلبت من المغتربين المبادرة سريعا الى الاعتصام، وأن يرفعوا الصوت عاليا من خلال وسائل الاعلام كافة، منددين بما هو حاصل. كما طالبتهم بتوجيه رسائل وبرقيات الى المسؤولين في بلدان انتشارهم.
(وطنية)