strong>اتصالات بأنان وميركل والفيصل ورايس وبرودي يتضامن


أكدت أوساط رئيس الحكومة فؤاد السنيورة أن المعطيات المتوافرة تشير الى أنه «تم الاقتراب أكثر من السابق من التوصل الى إنهاء الحصار الاسرائيلي على لبنان».
وكان السنيورة قد أجرى ليل أول من أمس اتصالات بكل من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ووزيري الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل والأميركية كوندوليزا رايس، ووضعهم في أجواء وأبعاد قرار مجلس الوزراء تقديم شكوى الى مجلس الأمن ضد اسرائيل لخرقها القرار الدولي 1701، واستمرار حصارها للبنان. وشرح لهم أهمية قرار مجلس الوزراء الطلب من الأمم المتحدة مساعدة لبنان على ضبط الحدود البحرية عبر القوات الألمانية.
من جهة أخرى استقبل السنيورة أمس السفير الفرنسي في لبنان برنار إيمييه الذي عاد من باريس بعد مشاركته في الاجتماع السنوي للسفراء الفرنسيين في الخارج.
وأشار إيمييه الى أنه أعلم الرئيس السنيورة أن فرنسا قررت رفع مشاركتها في القوات الدولية الى ألفي عنصر بطلب من الأمين العام للأمم المتحدة. ولفت الى أن بلاده ترى أن الحصار على لبنان «إجراء عقابي وغير مقبول» وهي «تتحرك على هذه الأرضية لرفع الحصار وفقاً للقرار 1701».
واستقبل السنيورة مبعوث الرئيس اليمني عضو مجلس الشورى عبد الملك المخلافي في حضور سفير اليمن في لبنان ثابت قباطي. وأشار المخلافي بعد اللقاء الى أنه نقل الى الرئيس السنيورة رسالة من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح تؤكد «أهمية تعزيز الوحدة الوطنية، وتهنئة الشعب اللبناني بالانتصار والصمود، وتأكيد وقوف الشعب اليمني وقيادته السياسية مع لبنان الشقيق في مواجهة كل ما تعرض له من عدوان اسرائيلي».
ولفت الى أن البحث تناول الآلية المناسبة لإعادة إعمار بلدة البرج الشمالي التي قرر اليمن إعادة إعمار منازلها المتضررة.
والتقى السنيورة وفداً من مجلس رجال الأعمال اللبناني ــ التركي ضمّ: وجيه البزري ومحمد حباب، في حضور سفير تركيا عرفان أكار، وبحث معه الدعم التركي للبنان.
من جهة أخرى، دعا رئيس الوزراء الايطالي رومانو برودي الى الاسراع في رفع الحصار الاسرائيلي عن لبنان.
وقال برودي خلال استقباله في روما أمس وزير الثقافة الدكتور طارق متري الذي نقل إليه رسالة شفهية من السنيورة. وأبدى برودي تضامنه مع اللبنانيين في مواجهة الحصار المفروض عليهم، مؤكداً أنه «يدرك أهمية الاسراع في رفع هذا الحصار، وهو يبذل كل الجهود من أجل تحقيق ذلك». وجرى البحث في العلاقات الثنائية، ودعم ايطاليا للبنان في كل المجالات.
والتقى متري مساء الرئيس الايطالي جورجيو نابوليتانو.