صيدا- الأخبار


نفّذ جهاز المتطوّعين في «هيئة الرئيس الشهيد رفيق الحريري للإغاثة» مناورة حية لفريق الإسعاف الأولي على عمليات الانقاذ وإخلاء المحاصرين وإنقاذ الجرحى، انطلاقاً من حرص الهيئة على تطوير عمل الجهاز وتفعيل مهامه ودوره.
وتأتي هذه المناورة الحية التي كان مسرحها مبنى غير مكتمل في مجمع الحريري الانمائي التربوي في صيدا، تتويجاً لدورة إنقاذ نظمها الجهاز بالتعاون مع مديرية الدفاع المدني اللبناني لإعداد فريق انقاذ متطور لمواجهة الحالات الطارئة، شارك فيها خمسون شاباً وفتاة من جهاز المتطوعين، وأشرف على الدورة مسؤول جهاز المتطوعين في الدفاع المدني زياد الناطور، وحاضر فيها المدرب يوسف الملاح منتدباً منه. وتركزت الدورة على أعمال الانقاذ وإخماد النيران في حوادث الحريق، والتدريب على كيفية استخدام المطافئ على أنواعها، وإخلاء المصابين والمرضى وطرق الانقاذ من الأبنية السكنية بواسطة مهبط انقاذ أو عن طريق الحبال أو بالقفز فوق سرير مطاطي.
وبعد تلقّيهم المبادئ النظرية، جرى تطبيق عملي للدورة من خلال المناورة الحية التي تضمنت عمليات اخماد نيران وإخلاء محاصرين وإنقاذ جرحى وتسلق وقفز من على المبنى الذي يزيد ارتفاعه على خمسة عشر متراً. وتوزع المتدربون على فرق عدة للخروج عبر مهبط الانقاذ، وللهبوط بالحبال، والقفز عبر الطبقات، وتسلق السلالم المعلقة وإخماد الحرائق بالمطافئ.
تجدر الاشارة الى أن جهاز المتطوعين أنشأته مؤسسة الحريري في عام 1984 في صيدا إبان الاحتلال الاسرائيلي للمدينة. وبقي يتابع مهامه بتنفيذ أعمال الاغاثة ومساعدة المواطنين حتى مطلع التسعينيات. ثم أعادت شقيقة الرئيس الشهيد رفيق الحريري النائبة بهية الحريري احياءه ابان العدوان الاسرائيلي على لبنان في تموز الماضي، وتم تجهيزه بمستوصفات نقالة وسيارات اسعاف حيث نفّذ عشرات العمليات الاغاثية الميدانية من اخلاء جرحى ومحاصرين ونازحين ونقل شهداء، وتأمين مؤن ومساعدات طبية للصامدين في قراهم وللنازحين في العديد من المناطق الجنوبية.