قوّة إسرائيلية تقدّمت من المطلّة


تقدمت قوة إسرائيلية من مستوطنة المطلة في اتجاه سهل الخيام متجاوزة الشريط الشائك. ونقل شهود عيان في بلدة كفركلا أن القوة تقوم بحفر الأراضي في العمق اللبناني بمواكبة عدد من جنود الاحتلال. وأعلنت قيادة الجيش أنه "عند الساعة 11،45 من قبل ظهر اليوم (أمس)، تقدمت قوة إسرائيلية قوامها ملالة وحفارة خنادق وخمسة عناصر، من بوابة المطلة الحدودية إلى داخل الأراضي اللبنانية بعمق 15 متراً، وعملت على إقامة شريط شائك في المكان المذكور". من جهة ثانية، حلقت الطائرات الحربية الإسرائيلية بعيد التاسعة من ليل أمس الأول فوق منطقة جنوب نهر الليطاني، كما حلقت الطائرات الاستطلاعية في أجواء المنطقة نفسها". أضاف إن قوات الاحتلال لاتزال في مواقعها في بلدة علما الشعب.

إصابة 3 مواطنين بالقنابل العنقودية

انفجرت عند السادسة مساء أمس، قنبلة عنقودية بالمواطن محمد فضل حسن (22 سنة) في بلدة رشكناناي، نقل على أثرها الى مستشفى جبل عامل في صور للمعالجة. كما انفجرت قنبلة عنقودية بالراعيين علي عوض النميري ومحمد فاعور، في خراج بلدة البازورية في محلة المعمورة مما أدى الى إصابتهما بجروح ونقلا الى مستشفى جبل عامل للمعالجة، كما نفقت تسعة رؤوس ماعز وأصيبت ثمانية بجروح. وأفاد الدكتور عصام يوسف الذي أشرف على علاجهما، أن إصابة عليّ خطرة استدعت عملية جراحية للحؤول دون بتر ساقيه، أما محمد فقد أصيب بشظايا في كتفيه ويديه وحالته مستقرة.

نداءات استغاثة من حاريص وعيناتا وبرعشيت

أعلن رئيس بلدية حاريص عماد سليمان أحمد في تصريح أصدره أمس، «أن أهالي البلدة لم يتلقوا أي مساعدات عينية من الهيئة العليا للإغاثة». وأشار أحمد إلى أنّ حاريص لا تزال محرومة من المياه والكهرباء والهاتف، مطالباً الدولة والمؤسسات المعنية بالإسراع في إجراء الإصلاحات للأعطال. من جهته، طالب رئيس المنتدى الثقافي العاملي السيد علي فضل الله، في مؤتمر صحافي، المسؤولين بتفقد عيناتا، مستغرباً عدم المباشرة بإصلاح البنية التحتية، ووضع خطة طوارئ لمساعدة البلدة. كما دعا رئيس بلدية برعشيت محمد اسماعيل الجهات الرسمية إلى إيجاد الحلول للأضرار الجسيمة جراء العدوان ولا سيما على مستوى الدمار في المنازل والوحدات السكنية. وأشار اسماعيل إلى انتشار القذائف العنقودية على مساحة 15 كيلومتراً مربعاً ما أدى إلى نفق 300 رأس من الماشية.
(وطنية)