شدّد الموفد البابوي الكاردينال روجيه اتشيغاراي على أهمية وحدة اللبنانيين، مركّزاً على الدور المهم الملقى على عاتق رئيس الجمهورية اميل لحود بالتعاون مع سائر المسؤولين.

والتقى اتشيغاراي الذي يزور بيروت، موفداً من البابا بينيديكتس السادس عشر، الرئيس لحود في قصر بعبدا في حضور السفير البابوي المونسنيور لويجي غاتي. وأكّد رئيس الجمهورية خلال اللقاء «ان اللبنانيين سيخرجون من الحرب الاسرائيلية عليهم أكثر وحدة وتضامناً وإيماناً بالصيغة الفريدة التي جعلت من بلدهم وطن الدور والرسالة في محيطه والعالم»، لافتاً الى أن «ما شهدناه اليوم (أمس) من عودة النازحين الى مدنهم وقراهم قبل وقف النار نهائياً يؤكد أن إرادة الحياة هي الأقوى».
وشدّد الموفد البابوي «على أهمية وحدة اللبنانيين»، معرباً عن ارتياحه الى التضامن الذي برز بين اللبنانيين كافة في المحنة الراهنة، مشيراً «الى أن ذلك دليل قاطع على أن ما من أحد يستطيع أن يمـــــس وحدة اللــــبنانــيين». وأكّد أنه بعد ما جرى في الشهر الماضي، فإن الشعب اللبناني في حاجة الى سلام حقيقي، وهو يستحق كل سلام حقيقي ودائم يظهر من خلاله شعباً موحّداً بعد كل هذه الآلام، وفي مواجهتها، كي يتمكن من مواصلة مسيرته الحياتية».
وزار الموفد البابوي مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني في دار الفتوى، والمركز الرئيس لكاريتاس لبنان في سن الفيل.
وزار اتشيغاراي مساء البطريرك الماروني نصر الله بطرس صفير في بكركي.
(وطنية)