نوه الرئيس الاعلى لحزب الكتائب امين الجميل "بالدور الذي لعبته الحكومة وبحسن اداء رئيسها، وبالقرارات التي اصدرتها لا سيما ما يتصل بارسال الجيش الى الجنوب” معتبرا ان هناك اجماعا “بان لا حل الا بعودة الدولة من الحدود من حيث سقوطها قبل ثلاثين عاما". وتمنى الجميل خلال اجتماع للمكتب السياسي والمجلس المركزي الكتائبيين "الا يظل سلاح حزب الله عالقا رغم تقديرنا لصموده في وجه الآلة العسكرية الاسرائيلية والذي غير كل المعدلات في الصراع العربي- الاسرائيلي».

(وطنية)

◄حيا الرئيس سليم الحص «المقاومين الذين فدوا لبنان بأرواحهم ودمائهم». وعبّر في بيان اصدره بعد لقاء لـ«منبر الوحدة الوطنية» (القوة الثالثة) عن «صدمتنا ببعض الأصوات الحاقدة التي حاولت حجب وهج الانتصار وذهبت الى المطالبة بنزع سلاح المقاومة في وقت كان فيه المقاومون يستبسلون في التصدي لاعتداءات اسرائيل». ودعا الحص «المستعجلين افتعال مشكلة مع المقاومة» الى «شيء من الحياء»، والى تأليف «حكومة اتحاد وطني وإجراء انتخابات مبكرة».
(وطنية)

◄ اكد وزير الخارجية والمغتربين فوزي صلوخ «ان مزارع شبعا لبنانية» وان لبنان «يتمسك بحقه المكتسب في هذه المزارع». وأكد ان المزارع “جزء لا يتجزأ من القرار1701، وأن هذا القرار أرسى آلية متعلقة بالمزارع وكلَّف الأمين العام متابعتها». ورأى «ان إحدى أهم أمثولات القرار1701 أنه أظهر أن الحرب التي تشنها اسرائيل لا تمت الى ما يسمَّى الحرب على الإرهاب بصلة بدليل أن القرار وضع الموضوع في خانته الصحيحة, وهي أن هناك حقوقا وأراضي للبنان أشار اليها القرار وإن بغموض فرضته التسويات السياسية».
(وطنية)

◄ أوضح وزير الزراعة طلال الساحلي في حديث اذاعي «ان الاسباب الحقيقية لتأجيل جلسة مجلس الوزراء ليست كما طرحت في وسائل الاعلام، فالمسألة تفترض نقاشاً داخلياً في الحكومة لا إخراجاً على المنابر المختلفة»، معتبراً ان القرارا 1701 «يشوبه غموض من نواح مختلفة، وهو يفترض ان يكون ضمن سلة واحدة وأن يكون تطبيقه لمصلحة لبنان،».وأكد ان سلاح المقاومة «مسألة دقيقة ولا يمكن ان تعالج بالعجلة ولا على منابر التلفزيونات والاذاعات».
(وطنية)

◄ دعا «لقاء الجمعيات والشخصيات الاسلامية في لبنان» و«حركة التوحيد الاسلامي» و«اتحاد بيروت الكرامة»، اثر اجتماع مشترك الى اعتبار يوم أمس «يوم الانتصار العظيم والاستقلال الحقيقي والسيادة والحرية الحقيقية». ورأى ان القرار 1701 «ظالم ومجحف في حق لبنان ومقاومته، لإعطاء العدو بالسياسة ما لم يستطع تحقيقه بالعسكر». واعتبر ان «اي حديث عن نزع سلاح المقاومة حديث مأجور وخيانة عظمى».
(وطنية)