تلقى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة اتصالا هاتفيا من وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس، وبحث معها في ضرورة الضغط على اسرائيل للمسارعة برفع الحصار الجوي والبحري على لبنان. وقد استفسرت رايس من السنيورة عن ابعاد القرار الذي اتخذه مجلس الوزراء بنشر الجيش في الجنوب.

وتلقى السنيورة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز، هنأه فيه على الكلمة التي وجهها الى اللبنانيين عشية انتشار الجيش اللبناني في الجنوب».
من جهة اخرى اعلن بيان رسمي ان رئيس الحكومة الايطالي رومانو برودي تلقى من السنيورة ضمانات حول التزام حزب الله بالتعاون مع قوات الامم المتحدة التي ستنتشر في جنوب لبنان.
واشار البيان الى ان السنيورة ابلغ برودي «خلال اتصال هاتفي طويل» ان «الجيش اللبناني سيبدأ بالانتشار جنوب نهر الليطاني واكد له ان حزب الله وافق على التدابير التي ينص عليها القرار 1701 وهو سيتعاون مع قوات الامم المتحدة».
واوضح البيان ان برودي اكد عزم ايطاليا المشاركة في قوة اليونيفيل.