«التجدد»: الأولوية لمنع تكرار العدوان


أعربت «حركة التجدد الديموقراطي» بعد اجتماع لجنتها التنفيذية أمس برئاسة النائب السابق نسيب لحود عن تأييدها قرار نشر الجيش في الجنوب و«خصوصاً لجهة تكليفه مهمتين تقعان في صلب الوظائف السيادية للدولة، وهما الدفاع عن لبنان ومنع وجود أي سلطة خارجة عن سلطة الدولة».
ورأت أن الأولوية القصوى في المرحلة المقبلة هي منع تكرار العدوان والكارثة البشرية والاجتماعية والعمرانية والمادية والاقتصادية الكبرى التي ترتبت عنه. وتمنت «لو يدرك النظام السوري ضرورة فتح صفحة جديدة مع لبنان قائمة على علاقات ندية ومحترمة».



«العمل الوطني»: 1701 يقلل خسارة اسرائيل

وأكدت «ندوة العمل الوطني» أن المقاومة «انتصرت لأنها ألحقت بالجيش الاسرائيلي وبمستعمراته خسائر جسيمة أسقطت هيبته»، ورأت أن «القرار 1701 صدر للحد من خسارة اسرائيل وانتصار لبنان والمقاومة. وذكر الأمين العام للأمم المتحدة بوضوح أن نزع سلاح المقاومة لن يكون من مهمات اليونيفيل الموسعة».


«وعد» لاستثمار الصمود

ودعا الحزب الوطني العلماني الديموقراطي «وعد»، في بيان أصدره بعد اجتماع برئاسة جينا حبيقة الى «استثمار الصمود والانتصار في مزيد من الوحدة الوطنية والتماسك الداخلي»، مجدداً ترحيبه وارتياحه لانتشار الجيش اللبناني جنوباً حتى الحدود الدولية.


«العمل القومي»: المقاومة خيار وحيد

ورأت «هيئة العمل القومي» أن خيار المقاومة هو «الخيار الوحيد القادر على تحرير الأرض واستعادة الأسرى ووقف العدوان وتحقيق السلام العادل والشامل، وأن العدو لن ينجح في زرع الفتنة وإحداث شرخ طائفي، ودعت الى «الوحدة الوطنية للحفاظ على النصر».