دعا رئيس الحكومة فؤاد السنيورة الدول المانحة التي ستشارك في مؤتمر استوكهولم المقرر عقده نهاية الشهر الجاري الى “أن تعمل جاهدة” لمساعدة لبنان في إعادة بناء ما دمره العدوان الإسرائيلي.

وقال السنيورة بعد لقائه الوزيرة السويدية المنتدبة للتعاون كارين يمتين أمس، تحضيراً للمؤتمر، “إن من واجب الأسرة الدولية بذل ما في وسعها لمساعدة لبنان (...) والعمل جاهدة لإنقاذه. مؤكداً أن لبنان تكبّد “خسائر جسيمة، وعلى الأسرة الدولية أن تتحّد لإنقاذ لبنان من هذه الكارثة”، موضحاً أن الخسائر تقدّر بمليارات الدولارات.
ورأى السنيورة أن المواجهات التي دارت بين “حزب الله” وإسرائيل قد تكون فرصة للتوصل الى «سلام حقيقي»، شرط أن تتصرف إسرائيل «بحكمة».
وقال ان «الفرصة هي كيف نحوّل ما حصل في لبنان، والنكبة التي حلّت بلبنان، الى فرصة للتوصل الى سلام حــــــقيقي».
من جهتها، قالت الوزيرة يمتين ان اعلان “أهداف المؤتمر المحددة سيتم في الأسابيع المقبلة”، وذلك إفساحاً في المجال أمام الدول لدرس “شروط مشاركتها”.
والتقت يمتين وزيري المال جهاد أزعور والاقتصاد سامي حداد، وتفقدت ضاحية بيروت الجنوبية المنكوبة.
(وطنية)