شهدت الضاحية الجنوبية لبيروت، أمس، احتفالاً تأبينياً ضخماً لشهداء مجزرة الشياح شارك فيه آلاف المواطنينكما أقامت المقاومة الإسلامية احتفالات تأبينية في عدد من المناطق لشهدائها الذين قضوا في مواجهة العدوان الإسرائيلي على لبنان. ففي بلدة الكفور أقيم احتفال للشهيد ابراهيم رجب، وفي النميرية جرى احتفال للشهيد إبراهيم حمادي، وفي زفتا أقيم احتفال للشهيدين سهيل جواد عواضة ويامن يوسف سويدان. أما في قعقعية الجسر فقد أقيم احتفال للشهيد علي أحمد سبيتي. وفي بلدة صير الغربية جرى احتفال للشهيد حسان معتوق، وفي كفرملكي أقيم احتفال للشهيدين حسن حمادي ومروان طبوش، وفي كفررمان أقيم احتفال للشهيد الشيخ يوسف خليل، وأقيم في عين بوسوار احتفال للشهيد عيسى كركي، وفي حومين الفوقا أقيم احتفال للشهداء نسيب محمد كريم وعلي قاسم جواد وحسين شريف الزين. وفي مدينة النبطية أقيم احتفال لشهدائها، تحدث فيه الشيخ حسن عز الدين وإمام المدينة الشيخ عبد الحسين صادق. وفي بلدة الدوير جرى احتفال للشهداء محمود حيدر، خطار رمال ومحمد قانصو، ألقى خلاله رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد كلمة أكد فيها أنّ " العدو الإسرائيلي خاض حربا غير متكافئة على المستوى التسليحي، لكن الذي عدل ميزان القوى في هذه الحرب هو إرادة إنساننا المقاوم التي فاجأت العدو بثبات المجاهدين في ميدان القتال". وفي الهرمل شيعت المقاومة الشهيدين المجاهدين عباس صقر وعلي اليتامى، وفي بلدة شمسطار شيع الشهيد رأفت الحاج سليمان في مسيرة حاشدة. وفي بلدة شحور أقيم احتفال حاشد بذكرى شهداء البلدة بحضور قيادات سياسية وحزبية وحشد من الأهالي. وتخلل الاحتفال كلمة للنائب عبد المجيد صالح ومسؤول العلاقات الدولية في "حزب الله" السيد نواف الموسوي.

وأقامت حركة أمل احتفالات تأبينية في عدد من المناطق لشهدائها، ففي بلدة زوطر الغربية، أحيت ذكرى مرور أسبوع على استشهاد علي تركية، وذكرى مرور أسبوع على وفاة المرحوم أبو نبيل علو.
وفي بلدة الغسانية، كرمت الحركة كوكبة من شهدائها الذين سقطوا في مواجهة العدوان الإسرائيلي، وألقى عضو كتلة التحرير والتنمية النيابية، النائب علي بزي كلمة جاء فيها "أن الانتصار في هذه المرحلة يجب أن يكون انتصارا على السجالات والمهاترات، وبتدعيم أواصر الوحدة الوطنية والداخلية". وشيع الحزب السوري القومي الاجتماعي الأخوين علي ونجيب شمس الدين في مدينة صور، وألقى ممثل "الحزب" وائل حسنية كلمة جاء فيها "إنكم أحرار أيها الشهداء فهذا ليس مأتم بل هو عرس النصر".
وفي كنيسة مار جرجس في جديدة مرجعيون ترأس مطران صيدا وصور ومرجعيون للروم الأرثوذكس الياس كفوري قداساً وجنازاً لراحة أنفس ثلاثة من الشهداء الذين سقطوا في استهداف قافلة النازحين من المنطقة، وهم: ايلي سلامة، كامل طحطح وكوليت راشد. وألقى المطران كفوري عظة قال فيها:" لم تنته المعاناة بعد، ونحن في حاجة الى تضامن ومحبة، وهذه المحنة برهنت مرة جديدة عن أصالة شعبنا"، وتمنى "عودة جميع من غادروا المنطقة بفعل العدوان الإسرائيلي".
وفي كنيسة سانت ريتا للروم الكاثوليك في جديدة المتن، أقيم جناز لراحة نفسي الشهيدين لوريت راشد وايلي سلامة اللذين سقطا في استهداف قافلة النازحين. ترأس الجناز الأب بيار لحود وحضره أهل الشهيدين وأقاربهما وعدد كبير من ابناء مرجعيون.
الى ذلك، حلقت الطائرات الحربية الإسرائيلية على ارتفاع متوسط فوق منطقة عكار، وفوق البقاع الشمالي والحدود اللبنانية ــ السورية على علو متوسط. كما شهدت مناطق العرقوب وحاصبيا ومرجعيون أقليم الخروب تحليقاً مكثفاً للطائرات في المساء.
(وطنية)