العجوز المخطوف لم يُفرج عنه


ثلاثة أيام مرّت على حادثة اختطاف العجوز المريض العبد علي عون ( 72 سنة) من منزله في بلدة تبنين الجنوبية (داني الأمين)، ولا تزال أسرة عون تنتظر أي خبر عن صحة المخطوف وسلامته. تقول زوجته «الجهات الرسمية أو الأمنية لم تبلغنا أي شيء، وكأننا نعيش في مكان لا دولة فيه ولا مؤسسات، فالأجهزة الأمنية علمت باختطاف زوجي قبل أن تغيب سيارات الخاطفين عن البلدة»، وقالت إن «الخاطفين لا يزالون يأتون الى تبنين يراقبون الوضع هنا، فقد علمنا بأن سيارة جيب (ب أم) بيضاء اللون، هي نفسها التي كانت تقلّ الخاطفين، حضرت أمس الى البلدة، وسأل أصحابها عن محلّ للإيجار، قرب منزل ابنتي، وكانوا يتحدثون بلهجة بعلبكية».
متابعون للقضية قالوا إن «الجيش اللبناني داهم أكثر من مرّة منازل بعض المشتبه بأنهم شاركوا في عملية الخطف ومنازل أقرباء لهم في البلدة البقاعية التي ينتمون إليها».
بعد وقوع حادث الاختطاف، روى متابعون أن ابن المخطوف
استدان مبلغاً كبيراً من المشتبه فيهم، وأنهم خطفوا والده للضغط عليه.

نجار: لتكن بيروت مركزاً مميّزاً للتحكيم الدولي

عقد وزير العدل البروفسور إبراهيم نجار اجتماعاً في مكتبه في وزارة العدل مع البروفسور إيمانويل غايار، المتخصص في مجال التحكيم الدولي والداخلي، الذي أسهم في تطوير قانون التحكيم الدولي المعاصر، وفق ما جاء في بيان صادر عن الوزارة.
وجرى التطرق إلى التحضيرات القائمة لتطوير النصوص القانونية الفرنسية في موضوع التحكيم الداخلي والدولي. وشمل البحث ما يمكن أن يعزز موقع بيروت الدولي لتشجيع انعقاد المحاكم التحكيمية على الأراضي اللبنانية، وجعل العاصمة اللبنانية مقراً مميزاً في التحكيم الدولي.
أما أبرز النقاط التي تم التوقف عندها، والتي يمكن أن تكون أساساً في مشروع قانون تعدّ له وزارة العدل فهي: «ضرورة الإقلاع عن اعتبار محل صدور الحكم التحكيمي مرجعاً لطلب إبطاله، ما عدا الحالات التي يكون فيها أحد الفرقاء منتمياً إلى جنسية أو مصالح الدولة التي يصدر فيها القرار التحكيمي والحالات التي يكون فيها تنفيذ القرار حاصلاً على أراضيها، وتوفير إمكانية التنازل المسبق عن الطعن بالقرار التحكيمي عن طريق الإبطال وذلك تمهيداً للإسراع في تفعيل وتطبيق القرارات التحكيمية بحيث لا تبقى موضع جدل ونقاش ومنازعات تطيل أمد النزاع.
إضافة إلى «إمكانية تطوير أحكام التحكيم دون اللجوء بالضرورة إلى مجلس النواب، بحيث يتم إقرار التعديلات بموجب مراسيم تصدر في مجلس الوزراء لما فيه فعالية القرار التحكيمي وصدقيته».
أخيراً، قدم الوزير نجار للبروفسور غايار ميدالية وزارة العدل، كما قدم له غايار كتاباً من تأليفه تحت عنوان: «الأوجه الفلسفية لقانون التحكيم الدولي».

4 جرحى في حادث سير

وقع، ظهر أمس،حادث اصطدام بين سيارتين عند المدخل الغربي لبلدة الدوير ـــ النبطية أدى الى إصابة 4 مواطنين بجروح مختلفة.
فقد اصطدمت سيارة غولف يقودها مصطفى ف. (30 عاماً) بسيارة مرسيدس «ميني غواصة» تقودها عصرية ع. (58 عاماً) عند المدخل الغربي لبلدة الدوير (قضاء النبطية)، ما أدى الى إصابة سائق الغولف فريدي ومعه زوجته وأختها، إضافة الى سائقة المرسيدس ع. وقد نقلوا جميعهم الى مستشفى في تول، فيما أصيبت السيارتان بأضرار فادحة.

67074 مخالفة سير

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي أن رادارات مخالفة
السرعة ضبطت 67074 سيارة مخالفة حتى تاريخ 4/1/2011 (أي خلال شهرين، إذ اعتمدت الرادارات الجديدة في تشرين الثاني الماضي). وجاء في بيان المديرية أن صور المخالفات التي تلتقطها الرادارات تشمل السيارات المخالفة، بما فيها العسكرية والأمنية، وأنه «في ما خص السيارات المبيعة بموجب وكالة بيع، فإن عملية إبلاغ المخالفة تكون على عنوان مالك السيارة الأساسي، لذلك على كل مواطن باع سيارته بهذه الطريقة العمل على تسجيلها، بالتنسيق
مع الشاري، لدى مصلحة تسجيل السيارات والآليات وفقاً
للأصول».