شُغلت الأجهزة الأمنية في البقاع طوال يوم أول من أمس، بالبحث والتحري لمعرفة مصير الطالب في جامعة (AUST) في محلة الكرك (شمال زحلة)، و. خ. (22 عاماً). فقد كان والده ج . خ تقدّم ببلاغ الى القوى الأمنيّة ادعى فيه أنّ ولده تعرض للخطف على أيدي أشخاص مجهولين، بعثوا إليه برسالة على هاتفه النقّال، مصدرها هاتف ولده الخلوي، يطالبونه فيها بدفع فدية قدرها 50 ألف دولار لقاء الإفراج عن الابن. مسؤول أمني أوضح لـ«الأخبار»، أنّ شقيق الطالب المذكور أبلغ القوى الأمنيّة، أنّ و.خ. عاد الى منزل ذويه في أبلح صباح أمس، وأنه يعاني أزمة عصبيّة استدعت نقله الى المستشفى، حيث تلقّى العلاج. بعد استقرار وضع و. خ. تسلمته عناصر من مفرزة زحله القضائيّة، وذلك بناءً على إشارة النيابة العامة الاستئنافيّة في البقاع.

المسؤول الأمني لفت الى أن التحقيقات الأوليّة مع و. خ. لم تُظهر بعد حقيقة ما جرى معه، فالإفادات المتناقضة التي أدلى بها، لم تُظهر أيّة دلائل تشير الى أنه تعرض لعملية خطف.
كان والد الطالب، قد صرح في ادعائه، أنه أوصل ولده بالسيارة صباح أول من أمس الى أمام مدخل الجامعة، التي أفادت إدارتها أنّ الأخير لم يدخل حرم الكليّة، هذا أيضاً ما أكده عدد من زملاء و. خ. في الصف.