قتيلان وتسعة جرحى سقطوا في حوادث سير في البقاع، الأسباب سوء الرؤية والسرعة الزائدة، وفقدان الطرقات الدولية والرئيسية الإنارة على جانبيها، فعند منتصف ليل أول من أمس، عند مدخل جديتا على الطريق الدولية، اصطدمت سيارة من نوع رانج روفر لونها أسود، بسيارة ميتسوبيشي، ما أدى الى مقتل محمد زكريا زيادة، متأثراً بجراحه، وجرح أربعة هم عماد ي. والأخوان أحمد وعلي ش. وجواد ب.

أول من أمس كان الصباح فيه حافلاً بالحوادث، في منطقة مكسه وقع حادث سير جراء اصطدام سيارة من نوع فولفو زرقاء اللون، تقودها رينه ف. بسيارة ب أم 320 رمادية يقودها محمد ف. ما أدى الى جرح السائقين ومن معهما، أي ماري م. ولينا ف. على الأثر نقل الجرحى الى مستشفيات المنطقة، كذلك حضرت عناصر القوى الأمنية وفتحت تحقيقاً بالحادث.
أما عند أوتوستراد زحلة، وتحديداً عند جسر جلالا، فقد أدى اصطدام سيارة ب أم بسيارة جيب الى جرح محمد س. في المكان ذاته اصطدم فان عمومي بسيارة مرسيدس 220 نملة، ما أدى الى تهشّم السيارة، دون سقوط جرحى.
البقاع الغربي شهد حوادث نتيجة امتزاج المياه بمخلّفات الإطارات المطاطية التي أُشعلت في يوم الغضب.