لا تزال الاعتداءات على العمال السوريين تُسجّل يوميّاً. الواحدة بعد ظهر يوم الاثنين الماضي، عُثر على أحمد علي العلي (30 عاماً) جثة هامدة في غرفة المصعد التابعة لمطبعة يعمل فيها قرب الجديدة. في اليوم نفسه، تعرض العامل وائل ع. للسلب في الدكوانة، وقد عمد مجهولان يستقلان دراجة نارية، الى سلبه مبلغ 700 دولار بعدما انتحلا صفة أمنية، ثم فرّا إلى جهة مجهولة. ليل أول من أمس، كان بهاء ص. ينتقل على متن سيارة فان أجرة من الأوزاعي إلى منطقة السفارة الكويتية، فشهر أحد الركاب سكيناً في وجهه وسلب

منه هاتفه الخلوي.