استجابةً للقضية التي أُثيرت بشأن انتشار عدد من السماسرة في قصر عدل بعبدا ومحيطه بصورة غير قانونية، وما يترتّب على ذلك من انعكاس سلبي على صورة قصور العدل، وانطلاقاً من شكاوى تقدّم بها عدد من الأشخاص، بدأت السلطات القضائية والأمنية تحقيقات عدلية في هذا الموضوع لكشف المتورّطين وتوقيفهم. وفي هذا السياق، علمت «الأخبار» أن تحرّي بعبدا استدعى عدداً من الأشخاص لأخذ إفاداتهم. كذلك يُشار إلى أنه جرى الاستماع إلى شاغلي غرف التصوير في «عدلية» بعبدا في القضية

نفسها.