زار أمس أعضاء مجلس نقابة المحامين في طرابلس، برئاسة النقيب بسام الداية، نقابة المحامين في بيروت، والتقوا النقيبة أمل حداد وأعضاء مجلس النقابة ونقباء المحامين السابقين. وألقت حداد كلمة في المناسبة، شدّدت فيها على «إعلاء شأن المحاماة ورفع مستوى المحامين». وقلّدت النقيب الداية، باسم مجلس نقابة المحامين في بيروت، الميدالية النقابية الذهبية. وألقى الداية كلمة جاء فيها «نسأل هل يعقل أن يكون في لبنان في عام 1983 ألفان ومئتا مساعد قضائي لمئتين وثمانين قاضياً، فيما نحن بعد خمسة وثلاثين عاماً لا نجد إلا حوالى سبعمئة مساعد قضائي يعاونون ما لا يزيد على خمسمئة وعشرين قاضياً. كيف للعدالة أن تتحقق من دون جهاز قضائي فاعل، بدءاً بعدد القضاة، وعدد المباشرين، إلى الكتبة ورؤساء الأقلام ودوائر التنفيذ؟ وهل يجوز في القرن الواحد والعشرين ألا تُمكنن القيود والملفات والأحكام، وتضبط الجلسات عن طريق التسجيل الصوتي. وعلى صعيد متصل، فإن أي معالجة جدية لوضع القضاء وزيادة عديده وتأكيد استقلاليته يجب أن تتزامن مع إصلاح شامل للسجون».

ودعت حداد أخيراً إلى الاحتفال بيوم مولد نقابتي المحامين في بيروت والشمال كل عام.
(الأخبار)