رجال أمن يعتدون على مواطنين

  • 3
  • ض
  • ض

تُسجّل البلاغات الواردة إلى القوى الأمنية في لبنان، بين فترة وأخرى، حوادث اعتداء يُدّعى فيها على عسكريين ورجال أمن. خلال اليومين الماضيين، سُجّل ادّعاء المواطن ح. ح. (42 عاماً) على العسكري في الجيش هـ. ز. بتهمة التحرش الجنسي بابنته واغتصابها. جاء ادّعاء الوالد بعد أن نُقلت ابنته القاصر (14 عاماً) إلى أحد المستشفيات في منطقة السبتية ـــــ أنطلياس، وذلك بسبب إصابتها بنزف دموي على أثر تعرّضها للاعتداء. لم يرد في البلاغ الأمني ما إذا كان العسكري قد أوقف وأحيل على التحقيق. حادثة أخرى سُجلت أمس على خلفية «خلافات نسائية» في منطقة برج البراجنة. فبحسب معلومات للقوى الأمنية في المنطقة المذكورة، تبيّن أن مجهولين يستقلون دراجات نارية دون لوحات تسجيل، عددها 5، وعلى متن كل واحدة شخصان، يمرّون باستمرار على نقاط حراسة مخيم برج البراجنة المخصصة لمنع دخول مواد البناء، ويسألون العناصر المكلفين بالحراسة عن دركي ويهددون بإيذائه «لسبب يتعلق بالنساء». لم يكتفوا بذلك، فقد قصدوا أحد الدركيين في المنطقة وسألوه عن الدركي، الذي تبيّن أنه أحد المكلفين بالحراسة على مدخل المخيّم. هكذا، ظهر هؤلاء على دراجاتهم النارية كأنهم هم رجال قوى الأمن، فيما الدركي الذي يسألون عنه هو الفار من وجه العدالة والملاحق من قبلهم، وذلك من دون أن يتعرّض لهم أحد من القوى الأمنية أو يجري توقيفهم أو حتى استجوابهم بشأن ما يدّعون. يُشار إلى أن كثيراً من المواطنين يشكون، وتحديداً السيدات، من تحرشات يتعرضن لها على الطرقات من قبل رجال شرطة السير، وذلك من خلال «التلطيش والغزل الثقيل»، حيث يستغلون سلطتهم وهيبة البزّة العسكرية التي يرتدونها، هذه البزّة التي ما عاد لها من هيبة في أعين كثير من المواطنين. مهتمون بالقضايا الأمنية لفتوا إلى أن «إحدى الوظائف الأساسية للقوى الأمنية هي حماية أمن المواطنين. هذا في المبدأ. لكن يحصل أحياناً أن يشذ بعض العاملين في هذه الأجهزة عن هذه القاعدة، فيصبح المواطن بحاجة إلى من يحميه منهم، ولسان حاله يقول «فيك الخصام وأنت الخصم والحكم».

3 تعليق

التعليقات

  • منذ 9 سنوات زينة زينة:
    ‫القدوة يلزمها تأهيل
    ‫القدوة يلزمها تأهيل ................
  • منذ 9 سنوات مجهول :
    ‫0.5% لا أكثر
    ‫0.5% لا أكثر
  • منذ 9 سنوات مجهول :
    ‫ما هي نسبة المواطنين التي تثق
    ‫ما هي نسبة المواطنين التي تثق بقوى الأمن الداخلي في لبنان ؟