على فكرة

  • 1
  • ض
  • ض

عناصر القوى الأمنية يبقون الحلقة الأضعف أمام المواطنين المخالفين بالبناء رغم الجهود المبذولة لإعادة الهيبة المفقودة لهم. وفي هذا السياق، تكثر حوادث اعتراض عمل دوريات قوى الأمن المكلّفة قمع المخالفات. يلاحظ أن هذه المخالفات تتركّز في الأوزاعي وبئر حسن، ورغم أنها تتكرّر دائماً لم يُتّخذ شيء للحؤول دون تكرار هذه الحوادث. وتجدر الإشارة إلى أن حوادث اعتراض عمل القوى الأمنية تتطور في بعض الأحيان لتصل إلى الاعتداء الجسدي على عناصرها حيناً وتهديدهم بالقتل أحياناً أخرى.

1 تعليق

التعليقات

  • منذ 9 سنوات مجهول :
    ‫حاميها حراميها
    ‫مسألة الاعتداء على القوى الامنية من قبل المخالفين للبناء في بئر حسن غير دقيقة.فحسب المعلومات الدقيقة التي نعرفها ان بعض ضباط قوى الامن الداخلي يساومون على الاسعار من 1000 دولار اميركي و ما فوق حسب المساحة المراد بنائها و لكم مثل فصيلة بئر حسن الكائن قرب ال tsc حيث يتصل من يريد البناء بآمر الفصيلة فيرسل عنصرا وحدا في سيارة تابعة للفصيلة قبل البدء بالبناء و يأتي العنصر بالمال اللازم لآمر الفصيلة و من ثم يبدأ العمل بالبناء.و لا تأتي سيارة الشرطة الى مكان البناء المخالف الا في حال خالف صاحب البناء الاتفاق فيقوم آمر الفصيلة بارسال عنصرا مهددا بالهدم او يدفع الباني فرق رشوة جديدة تحت طائلة الهدم.و من لا يصدق فليجرب.