أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أن لبنان يتشارك مع الدول الديموقراطية، وفي طليعتها فرنسا، مجموعة من القيم الإنسانية، كالديموقراطية وحقوق الإنسان والحريات العامة والعدالة والمساواة ونبذ التعصّب والإرهاب، لافتاً إلى أن لبنان يطبّق ديموقراطية فريدة ونموذجية في العالم، هي الديموقراطية التوافقية التي تحفظ من خلال الدستور حقوق الجميع في المشاركة في إدارة الشأن السياسي. كلام رئيس الجمهورية جاء خلال استقباله في القصر الجمهوري في بعبدا، أمس، وفداً مشتركاً من نقابتي محامي بيروت برئاسة النقيبة أمل حداد وباريس برئاسة النقيب جان كاستيلان، حيث أشار الرئيس سليمان إلى أن للبنان تقاليد قديمة على المستوى الحقوقي، إذ كانت بيروت تعلم الحقوق في المدرسة الرومانية وفق مبدأ يوستنيانوس، واليوم يستلهم نظامنا الحقوقي القانون المدني الذي وُضع أيام الإمبراطور نابوليون. ورأى الرئيس سليمان أن لبنان ناضل كثيراً للحفاط على نظامه الديموقراطي التوافقي، لافتاً إلى أن إنجاح هذه التجربة الفريدة يعطي النموذج والمثال الحقيقيين لحوار الحضارات والتنوّع الثقافي، وسط ما يشهده العالم اليوم والمنطقة خصوصاً من صراعات. ونوّه رئيس الجمهورية ببروتوكول التعاون الذي وقّعته النقابتان، معتبراً أن ذلك يندرج في إطار التعاون القائم بين البلدين، الذي تظلله روابط تاريخية قديمة بينهما.

وكانت النقيبة حداد قد ألقت في بداية الاجتماع كلمة عرّفت فيها بشخصية النقيب الفرنسي، لافتة إلى العلاقات المهنية التي تجمع بين النقابتين، ومشيرة إلى اتفاق التعاون الذي وُقّع لتعزيز العلاقات المهنية بين الجانبين. من جهته، ألقى النقيب كاستيلان كلمة شكر فيها للرئيس سليمان استقباله مع الوفد المرافق، مشيراً إلى الروابط التاريخية التي تجمع بين لبنان وفرنسا، ولافتاً إلى أن الاتفاق الموقّع يعزّز الروابط والتعاون المشترك، ويفتح آفاقاً واسعة أمام الشباب اللبناني الذي يختار الحقوق والقانون مجالاً لعمله.
وكان مجلس نقابة المحامين في لبنان قد اجتمع ظهر أمس برئاسة النقيبة أمل حداد، بحضور نقيب المحامين في فرنسا جان كاستيلان، قبل أن يقوم وفد مشترك منهما بزيارة رئيس الجمهورية ميشال سليمان