في سنة 331 قبل الميلاد دارت في مكان ما في شمال العراق معركة طاحنة بين جيوش الفاتح الإغريقي الإسكندر المقدوني وجيوش الشاهانشاه الاخميني داريوس الأول. المعركة الطاحنة انتصر فيها الإسكندر فاحتل الإمبرطورية الفارسية، لكن هل دارت المعركة في إقليم كردستان الحالي؟ هذا ما يحاول فريق علمي يوناني العمل عليه في ثلاث محافظات، هي أربيل ودهوك ونينوى، فهم يحاولون تحديد موقع معركة كوكاميلا. والعمل الذي تقوده جامعة أثينا يفصّله رئيس الفريق البروفسور قسنطينوس كوبانياس بالقول إن فريق العمل يضم 14 باحثاً في مجال الآثار والتنقيبات من جهة، وفريقاً مختصاً بتأريخ المواقع من جهة ثانية.

«الهدف من وراء ذلك هو معرفة مكان وقوع هذه المعركة، الذي يحيط به غموض وتتضارب المصادر بشأنه. والهدف اليوم هو تحديد مكان مبيت الجيوش، وكم قاتلت قوات الإسكندر المقدوني وداريوش، وأين انتهت المعركة، وعدد قتلى الحرب، والأسلحة والأدوات التي استُخدمت فيها». مما يعني دراسة الموقع ككل، كي نفهم أفضل تاريخ شمال بلاد ما بين النهرين. أضاف: «وجدنا حتى آلان عدداً من الإنشاءات المبنية من الطين الآجر، استُخدم بعضها مطابخ، وبعضها الآخر أماكن تخزين، والكثير من العظام المحروقة، لكن يتعين علينا القيام بمزيد من التنقيبات لمعرفة ما الذي سنعثر عليه»، وخاصةً أنّ «الفريق عثر في تل نادر حتى الآن على سبعة آلاف مادة فخارية، و1700 أداة حجرية».
تجدر الإشارة الى أن هذه ليست المرة الأولى التي يحاول فيها فريق علمي تحديد مكان المعركة، ففرق هولندية وألمانية وفرنسية كانت قد أنجزت دراسات ولم تصل عبرها إلى النتيجة المطلوبة.