حادث سير قاتل على كورنيش الميناء


لقي مكرم عبد الله حتفه في حادث سير مروع وقع على كورنيش الميناء بعد منتصف ليل السبت ـــــ الأحد، فضلاً عن إصابة 8 أشخاص بجروح متفاوتة نقلوا على أثرها إلى مستشفيات المدينة للمعالجة.
وسبّب الحادث حالة من الهلع في صفوف رواد الكورنيش الذي يزدحم بهم في عطلة نهاية الأسبوع، فيما حضر عناصر من قوى الأمن الداخلي والدفاع المدني والصليب الأحمر إلى المكان لنقل جثة القتيل وإسعاف المصابين، في موازاة إجراء تحقيقات لمعرفة أسباب الحادث. وكشفت المعلومات الأوّلية لعناصر القوى الأمنية وخبراء السير الذين وصلوا إلى المكان، بعد حصول الحادث، أن السرعة الزائدة هي السبب الرئيسي في وقوع الحادث، من غير أن تستبعد أن يكون بعض الشبان داخل إحدى السيارات مخمورين، وخصوصاً أن إحدى السيارات قد تخطّت الكورنيش الذي يصل عرضه إلى أكثر من 10 أمتار وسقطت في مياه البحر، وكذلك فإن سيارة أخرى خرجت عن الطريق ووقفت في عرض الكورنيش، فيما تضررت سيارة فان لبيع العصير والدخان كانت تقف إلى جانب الطريق. وقبل ظهر أمس، نقلت جثة القتيل عبد الله إلى مسقط رأسه في بلدة كفريا في قضاء الكورة، حيث أجريت لها مراسم الدفن، وسط أجواء حزن شديد عمّت البلدة، فيما بقي الجرحى الثمانية الذين سقطوا جرّاء الحادث في المستشفيات يتلقون علاجهم.

تضارب وإطلاق نار في طرابلس

تطور إشكال فردي وقع بين شخصين، أحدهما من آل الشيخ والآخر من آل شرف الدين، قبل ظهر يوم أول من أمس السبت، في منطقة الأسواق القديمة في طرابلس، إلى تلاسن وتضارب ومن ثم إطلاق نار، ما أدى إلى إصابة أحدهما بساقه (من آل الشيخ)، ونُقل إلى أحد مستشفيات المدينة للمعالجة.
وإذ حضرت على الفور القوى الأمنية إلى المكان لضبط الأمن ومباشرة التحقيق من أجل توقيف المسبّبين للإشكال، فقد أحدث ما حصل خضّة أمنية في المنطقة، وأثار الهلع في نفوس زبائن الأسواق الذين غادروها على الفور، فيما توقفت حركة السير في الشوارع المحيطة بالمنطقة أكثر من ساعتين، ما سبّب ازدحاماً خانقاً للسير في المناطق المحيطة.


جريمة قتل «لأسباب أخلاقيّة» في عين كفرزبد

نقل شادي نبيل الداهوك (30 عاماً ـــــ فلسطيني الجنسية) إلى مستشفى تل شيحا في زحلة (نقولا أبو رجيلي)، أمس، وهو مصاب بطلق ناري من بندقية صيد (بومب أكشن)، وما لبث أن فارق الحياة. وفي التفاصيل، بحسب ما أوضح مسؤول أمني لـ«الأخبار»، أنه عصر يوم أمس، أثناء وجود نبيل داخل سيارة من نوع «ب أم» زرقاء اللون، يقودها شخص من آل س. (مجهول باقي الهوية)، وبوصولهم إلى مقابل كنيسة بلدة عين كفرزبد الكائنة على الطريق العام، اعترضت طريقهم سيارة من نوع «رينو رابيد» يقودها ميلاد س. وبرفقته ابنته جويل. توقفت السيارتان وترجل ميلاد من سيارته وأطلق النار من بندقية صيد باتجاه شادي، الذي أصيب ونقل إلى المستشفى حيث فارق الحياة. حضرت إلى المكان دوريات من مختلف الأجهزة الأمنية وقوة من وحدات الجيش اللبناني المنتشرة في المنطقة، وباشرت فصيلة درك رياق بالتحقيقات، ودهم عناصرها منزل المشتبه فيه والأماكن التي يحتمل أن يكون قد لجأ إليها. كلفت الأدلة الجنائية إجراء الكشف على سيارة القتيل ورفع البصمات عن هيكلها. وبعد معاينة الطبيب الشرعي للجثة، تبين أن الوفاة ناتجة من إصابة مباشرة في الصدر، سببت نزفاً حاداً في الأعضاء. من جهتها، أشارت النيابة العامة الاستئنافية بإجراء التحريات والاستقصاءات اللازمة لتوقيف مطلق النار، ومتابعة التحقيقات لكشف الملابسات، ومراجعتها مجدداً في ضوء النتائج. وعن أسباب حصول الجريمة، فضل المسؤول الأمني عدم استباق الأمور، وانتظار ما ستظهره التحقيقات. هذا وقد سرت شائعات تناقلها أهالي البلدة، عن أن دوافع الجريمة تعود لأسباب أخلاقيّة، وأن المشتبه فيه كان قد حذّر القتيل مراراً بالابتعاد عن ابنته وعدم التحرش بها.

سكين «6 طقات» داخل حرم المطار

أوقفت القوى الأمنية المواطن محمد ب. (28 عاماً) بعدما ضبطت بحوزته سكيناً (6 طقات)، وذلك عند حاجز مفرزة الطوارئ المؤدي إلى قسم الشحن داخل حرم المطار في بيروت. لم يعرف، بحسب البلاغ الوارد إلى القوى الأمنية، سبب حيازة الموقوف للسكين، علماً بأنه كان داخلاً إلى مركز عمله في إحدى الشركات في المطار.