ادّعى المواطن علي.ب. (60 عاماً) لدى القوى الأمنية، قبل 3 أيام، أن ابنته البالغة من العمر 19 عاماً قد غادرت منزله الكائن في بلدة برجا، متوجّهة إلى أحد منازل أقاربها في البلدة نفسها، لكنها لم تعد بعد ذلك. وذكر الوالد في الادّعاء أنه تلقى بعد ساعات على مغادرة ابنته اتصالاً هاتفياً منها، تطلب فيه النجدة من دون أن تذكر مكان وجودها.

حصلت «الأخبار» على رقم الهاتف الذي قال الوالد إنه تلقى الاتصال منه، وبعد الاتصال عليه تبيّن أنه يعود لفتاة لا تعرف شيئاً عن الفتاة المفقودة، لافتة إلى أنها تلقّت الكثير من الاتصالات على هاتفها من أشخاص لا تعرفهم، سألوها أيضاً عن الفتاة ذاتها والعائلة التي تنتمي إليها، فكانت تكتفي بالردّ عليهم بأن «النمرة غلط» من دون أن تعرف شيئاً عن الموضوع، ما أثار استغرابها. إلى ذلك، وفي سياق متصل، سجّلت البلاغات الأمنية الرسمية حصول 3 عمليات خطف فتيات خلال اليومين الماضيين، وتبيّن أن إحدى تلك العمليات حصلت «بقصد الزواج» في منطقة فنيدق ـــــ الشمال. فقد ادّعت والدة الفتاة أمام فصيلة مشمش في قوى الأمن الداخلي، أن ابنتها القاصر (15 عاماً) خطفت على يد المواطن أحمد.ع. أثناء عودتها من المدرسة في البلدة المذكورة، قبل أن يفرّ بها إلى جهة مجهولة.