قنبلة صوتية على عيادة طبيب


ألقى مجهولون قنبلة صوتية على عيادة المنفذ العام للبقاع في الحزب السوري القومي الاجتماعي الدكتور نضال منعم في بلدة جب جنين عند منتصف ليل أول من أمس. القنبلة أحدثت أضراراً في محتويات العيادة. وقد باشرت الأجهزة الأمنية صباح أمس التحقيقات لمعرفة الفاعلين.

إحالة موظفة على النيابة المالية

أمر النائب العام التمييزي، القاضي سعيد ميرزا، بتوقيف موظفة في مؤسسة إيدال بجرم تزوير فواتير مدرسية واختلاس أموال عامة بعد تسعة أشهر من التحقيقات وجمع المستندات، وأحالها مع الملف على النيابة العامة المالية لإجراء المقتضى القانوني.

أحكام الجنايات بالجملة في البقاع

أصدرت محكمة الجنايات في البقاع سلسلة أحكام بحق متهمين بالاتجار بالمخدرات قضت بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة بحقهم وغرمتهم مبلغ 50 مليون ليرة لبنانية. وحكمت على متهمين بترويج عملة مزورة بالحبس مدة 7 سنوات، وأنزلت عقوبة الأشغال الشاقة مدة 7 سنوات بحق متهمين بالسرقة.

انتحال صفة أمنية بغرض السلب

دخل مجهولان منزل عبد الرحمن ع. في ذوق مكايل بحجة البحث عن مطلوب بجرم سرقة. وسلبا منه مبلغ 700 دولار أميركي قبل أن يفرا إلى جهة مجهولة. وادّعى عبد الرحمن المذكور أمام فصيلة جونية أن أحدهما كان يرتدي بزة قوى أمن.

جلسة وداعية بين نجار ومجلس القضاء

استقبل الوزير إبراهيم نجار رئيس مجلس القضاء الأعلى بالوكالة سعيد ميرزا وأعضاء المجلس في زيارة وداعية. استهل ميرزا الاجتماع بالتنويه بالجهود التي بذلها نجار لتحسين أوضاع القضاة وتطويرها. ولفت ميرزا إلى «أن الأوضاع المادية للقضاة لم تتحسن منذ نحو عقد ونصف من الزمن»، آملاً «استكمال المشروع كي يُنصَف القضاة». وتحدث أعضاء المجلس، فوصفوا ولاية نجار بـ«الذهبية والنموذجية من حيث التعاون الشفاف بين المجلس ووزير العدل». وتحدث الوزير نجار فقال: «كان ولا يزال لدي حلم للبنان وآمل أن يتحقق الحلم». وأضاف: «حاولنا إنجاز الكثير من الأمور التي لم تظهر، ولكن ثمارها ستنضج قريباً». ورأى أن فترة تسلمه مقاليد وزارة العدل أتت في ظروف دقيقة في لبنان والمنطقة، مضيفاً: «حاولت أن أنسى السياسة كلياً، فلم أميز حسب المقياس السياسي، بل حسب مقياس الكفاءة والجدارة».

بلاغ كاذب بوجود بقنبلة

قرابة العاشرة من مساء أول من أمس، تلقت إدارة مستشفى خوري العام في زحله (نقولا أبو رجيلي) اتصالاً هاتفياً من مجهول، حذر من تدمير مبنى المستشفى بعدما زرعت في إحدى زواياه عبوة ناسفة ستفجّر لاسلكياً بعد بضع دقائق. وفور تلقي إدارة المستشفى الاتصال، أبلغت القوى الأمنيّة التي حضرت إلى المكان وضربت طوقاً أمنياً، منعت خلاله المواطنين من الاقتراب بعد حالة ذعر وهلع سيطرت على المرضى وأهاليهم والطاقم الطبي والتمريضي. وأجرى خبير من مكتب المتفجرات مسحاً شاملاً على كامل المبنى من الخارج والداخل، ليتبين أن لا وجود لأية عبوة، وأن البلاغ كاذب. مسؤول أمني أوضح لـ«الأخبار» أنه بعد مراجعة مصلحة الهاتف لمعرفة مصدر الاتصال، تبين أن المتصل استخدم هاتفاً عمومياً. النيابة العامة الاستئنافيّة في البقاع كلفت القوى الأمنيّة إجراء التحقيقات اللازمة توصلاً إلى معرفة هوية المتصل ومراجعتها تباعاً في ضوء المستجدات.

إحالة ملف ماروني وعاصي على قاضي التحقيق

أبدى النائب العام التمييزي، النائب العام العدلي، القاضي سعيد ميرزا، مطالعته في الأساس في جريمة اغتيال المسؤولين في حزب الكتائب في زحلة نصري ماروني وسليم عاصي، وأحال الملف على قاضي التحقيق العدلي فادي العنيسي لإعطاء قراره الاتهامي.