انشغل عناصر مكتب مكافحة المخدرات المركزي، على مدى أسبوعين، برصد ومراقبة عناصر شبكة تهريب مخدرات دخلوا الأراضي اللبنانية بطريقة شرعية. المعلومة ــــ الخيط حصلت عليها القوى الأمنية عبر مكتب الأنتربول الدولي الذي أبلغ القوى الأمنية بأن أشخاصاً قدموا من أوروبا إلى لبنان بغية تصريف كمية كبيرة من المخدرات. تولت القوى الأمنية الاستقصاء والتحري عنهم، فرصدت العصابة المؤلفة من أربعة أشخاص عن قرب بواسطة مخبر، رُكزت المراقبة على أفراد العصابة حيث وجدوا، وبالتحديد بين منطقتي المتن وجونية. أرادت القوى الأمنية ضبطهم متلبسين، وكان لها ذلك. فقد دهم عناصر من مكتب مكافحة المخدرات بإمرة العقيد عادل مشموشي مكان وجود أحد المشتبه فيهم في الكسليك، حيث ضُبط في حوزته 53 كلغ من مادة الكوكايين المخدرة الخام موضبة داخل حقيبتي سفر، تقدر قيمتها بثمانية ملايين دولار أميركي. وذكرت مصادر أمنية لـ«الأخبار» أن التحقيقات مع المشتبه فيه الموقوف ر. ش. (مواليد 1981)، وهو فلسطيني يحمل الجنسية البلغارية، أدى الى توقيف ثلاثة آخرين من أفراد العصابة هم: إ. ش. (مواليد 1962، فلسطيني)، ش. ب. (مواليد 1978، إيرلندي)، ر. ك. (مواليد 1961، هولندي).

وأفاد مسؤول أمني بأن أفراد العصابة استعملوا أربع سيارات فخمة لنقل المخدرات تحمل لوحات عربية (أبو ظبي والشارقة)، مشيراً إلى أن المواد المضبوطة ترتفع قيمتها أربعة أضعاف في حال تفريزها، لافتاً إلى أن مصدر هذه المواد هو أميركا الجنوبية. وذكرت المصادر الأمنية أن الرأس المدبّر تمكن من الفرار، لكنها لفتت إلى أن هويته باتت معروفة، وهو يدعى نقولا ف. ويلقب بـ«الحاج» (50 عاماً)، ويملك مجموعة من الملاهي الليلية في المنطقة. وأشارت المصادر إلى أن المذكور من بلدة جبرايل العكارية، لكنه يقطن في منطقة القليعات الكسروانية.
تجدر الإشارة إلى أن القوى الأمنية أخفقت أكثر من مرة في توقيف أفراد العصابة الذين عملوا بطريقة تدل على احترافية في عالم الإجرام، حيث بدّلوا أماكنهم أكثر من مرة. وفي المرة ما قبل الأخيرة، رصدت القوى الأمنية لقاءً لهم في أحد المقاهي لكنها أخفقت في إلقاء القبض عليهم. كما فشلت في إلقاء القبض على المشتبه فيه الفار نقولا ف. في أحد المنتجعات البحرية حيث يملك شاليه يتردد إليه مراراً. واعترف الموقوفون خلال الاستجواب بأنهم كانوا ينوون بيع الكوكايين بمبلغ 30 ألف يورو لكل كلغ واحد (45 ألف دولار) أي ما يعادل حوالى 2,300,000 دولار، علماً بأن سعر الغرام الواحد عند الترويج يعادل 100 دولار.