أفريقيا جنوبَ الصحراء: همسُ الأسلاف
جوزفينا غارسيا ماروز: سأحيا بعد الخراب

جوزفينا غارسيا ماروز: سأحيا بعد الخراب

نعى وزير الثقافة الكوبي، ليلة 27 حزيران (يونيو)، الشاعرة جوزفينا غارسيا ماروز (هافانا ـــــ 1923-2022)، المعروفة أكثر بترخيم اسمها الشخصي: «فِينَا». وغرّد الوزير على حسابه قائلاً: «لقد توفيت...

ذاكرة للجنوبيّين في آلامهم وآمالهم

ذاكرة للجنوبيّين في آلامهم وآمالهم

بينَ تاريخين (1981 ـــ 2012) وحدَّين شكليَّين، تراوح هذه المختارات الشعرية: بين القصيدة النَّهرية، القصيدة/ الديوان، التي صنعت لحسن عبد الله اسماً وسِمةً وسطَ ظاهرة شعراء الجنوب وفي الشعر العربي، مع...

كتاب مرجعيّ يرصد تراث المتصوّفة من الأندلس حتى خراسان... وتحيي مُحبّاً أنت في  الحبّ حتفه

كتاب مرجعيّ يرصد تراث المتصوّفة من الأندلس حتى خراسان... وتحيي مُحبّاً أنت في الحبّ حتفه

من ضخامة المتن الصوفي وقوته في زمن أتى فيه وقد انحطّ الأدب، شعراً ونثراً، تُعْتَبَرُ كل منتخبات منه تجد طريقها إلى النشر حدثاً ثقافياً عربياً مميَّزاً. كتاب «شمال والكأس فيها يمين» لمحي الدين محجوب...

حزنٌ مثل أسواق العراق

شاعرٌ مُكْثِرٌ، ولكن من دون ديوانٍ مطبوع؛ فيا لَلْمفارقةِ: كل المجلدات الضخمة التي تحمل اسم مظفر النواب، والمسوَّقة في المكتبات والمَعارض وعلى الأرض، ليست إلا تفريغا لإلقاء شفوي، في طبعات مقرصنَة، لم...

«رُوسُوفوبيَا»: في ذمِّ مثقف الكولونيالــيّات «الشَّقراء»
من نظامي كنجوي الفارسي إلى أحمد شوقي | ربّة الإلهام وأسطورة عشق خالدة: بحثاً عن ليلى ومجنونها في مرايا الشعراء

من نظامي كنجوي الفارسي إلى أحمد شوقي | ربّة الإلهام وأسطورة عشق خالدة: بحثاً عن ليلى ومجنونها في مرايا الشعراء

هل وُجدت ليلى العامرية حقاً وعشيقها المجنون، فلم يدر من حبّها «اثنتين صلى الصبح أم ثمانيا»؟ وهل توحّش قيس في البراري والفلوات حتى أنس به الوحش وحطت الطيور على كفيه وبكت الحجارة لحاله؟ للمرتابين في...

الأزهار والسأم

الأزهار والسأم

شارل بودلير شاعر حداثيّ بامتياز، هذا إن لم يكن أبا الحداثة الأوروبيّة بلا جدال. بديوانه الأوّل «أزهار الشّر» (1857)، يكون قد أطلق ثورةً كوبرنيكيّة في الشعر بتأسيسه لما سمّي في ما بعد بجماليّة...

حجب «جائزة حمد للترجمة» عن منجزه الشخصي: ثائر ديب ضحيّة الأهواء الإخوانية!

حجب «جائزة حمد للترجمة» عن منجزه الشخصي: ثائر ديب ضحيّة الأهواء الإخوانية!

يُفترض بالمختصّين في ميدان الترجمة، أكثر من غيرهم ــ بما أنهم أوثق العارفين باختلاط الألسن والأجناس ورواج الثقافات ونسبية المَعارف ــــ أن يتمتّعوا بقسط وافر من اتّساع الآفاق والنزاهة الفكرية البعيدة...

بين الولادات الجديدة وثلّاجة الموتى