بلغت نسبة التحويلات المالية الواردة إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عام 2017، نحو 53 مليار دولار أميركي، أي ما يشكّل 11.4% من مجمل التحويلات إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، البالغة 466 مليار دولار، و8.6% من مجمل التحويلات في العالم، البالغة 613 مليار دولار.

تصميم: رامي عليّان

وفق أحدث إصدار لتقريرص «موجز الهجرة والتنمية» الصادر عن البنك الدولي، نمت التحويلات الواردة إلى المنطقة بنسبة 9.3%، بعد عامين من التراجع، إذ بلغت عام 2016 نحو 49 مليار دولار، وفي عام 2015 نحو 51 مليار دولار، علماً بأن هذه الأرقام تعكس ما هو مسجّل في البيانات الرسمية، في حين أن الحجم الحقيقي للتحويلات، بما فيها التدفقات عبر القنوات غير الرسمية هو أكبر بكثير.
يعيد التقرير هذه الزيادة في شكل أساسي إلى ارتفاع التحويلات إلى مصر نتيجة استقرار سعر صرف الجنيه المصري ورفع معدّلات الفائدة أكثر بمرّتين خلال العام الماضي، فضلاً عن تحسّن النمو الاقتصادي في أوروبا الذي انعكس على ارتفاع التحويلات إلى المغرب بنسبة 5%، وإلى تونس بنسبة 3%.
تستحوذ البلدان الخمسة الأولى المتلقية للتحويلات في المنطقة على 82% من مجمل هذه التحويلات المالية، وهذه الدول هي: مصر، لبنان، المغرب، الأردن واليمن.