إن الحجم الهائل لمقدار المال الموجود في العالم يمكن أن يكون مذهلاً إلى حدّ كبير، وقد يصعب فهمه. لكن، ماذا لو كان ممكناً تصوّر كل سوق في العالم كفقّاعة بذاته؟

في وقت سابق من هذا العام، تجاوزت قيمة سوق الأسهم الأميركية الـ 30 تريليون دولار، ثمّ خسرت لاحقاً أكثر من تريليون دولار في شهر واحد. قد تصبح apple الشركة الأولى التي تصل قيمتها إلى أكثر من تريليون دولار في العصر الحديث. أمّا الدين العام للولايات المتحدة فقد تجاوزت قيمته الـ 21 تريليون دولار، ومن المتوقّع أن يضيف العجز في العام المقبل مبلغ تريليون دولار آخر إلى هذا الدين. لكن، ما هو الحجم الحقيقي لهذه الأرقام؟ هل يمكننا الحصول على تصوّر ما؟


لتوضيح الأمور، استندنا إلى تصوّر بسيط وسهل لفهم الفقّاعات، بحيث احتسبنا القيمة الإجمالية لكل سوق رئيسية في العالم، من العملات الرقمية إلى الديون السيادية، ومن ثمّ رتّبنا القيمة الإجمالية المُجمّعة لكل فئة وحدّدنا مجموعات فرعية ضمنها مثيرة للاهتمام، وهو ما سمح بتصنيف كلّ أصل من هذه الأصول كـ«فقاعة». لكن، ماذا لو انفجرت إحداها؟
إن سوق العملات الرقمية هو بالتأكيد أحد أسرع الأصول نموّاً وأكثرها إثارةً في العالم، وهو في الواقع يعيد إلى الذاكرة الجماعية للناس فقّاعة الإنترنت في عام 2000. حتى إن البعض يصنّفها بأنها أكبر فقاعة في كل العصور، وهناك الكثير من المقالات، التي لا تعد ولا تحصى، حول bitcoin وethereum على الإنترنت. لكن على الرغم من كل هذا الضجيج، لا تشكّل هذه السوق سوى جزء صغير من سوق الذهب، التي تشكّل بدورها نحو 10٪ من سوق الأسهم العالمية.
أيضاً، كتب النقّاد الكثير حول الدين العام الأميركي البالغ نحو 21.2 تريليون دولار. لا شكّ أن رقم تريليون هو ضخم إلى حد كبير، لكن ماذا لو احتسبنا مجمل الدين العام في كلّ العالم (بما فيها القروض العقارية والسندات البلدية)؟ لا شكّ أن دين الولايات المتحدة بات خارج نطاق السيطرة، لكنه لا يزال أقل من 10٪ من مجمل الديون في العالم. يرى الكثير من النقاد أن التراكم الهائل للديون هو بحدّ نفسه فقاعة، وسيتطلب الأمر أكثر من ثلاثة أضعاف مجمل قيمة أسواق الأسهم في العالم لتسديد ديون العالم. فهل هذا مستدام؟ وأي واحدة من هذه الفقاعات قد تنفجر خلال هذا العام؟

* المصدر: Howmuch.net