رام الله ـــ يوسف الشايب

بعد انتظار سنوات، حقّق جورج إبراهيم مشروع إنشاء أوّل أكاديمية متخصصة للدراما في رام الله، ستفتح أبوابها رسميّاً في أيلول (سبتمبر) المقبل. لكنّ الخبر السعيد سرعان ما تحوّل إلى موضوع نزاع بين اثنين من روّاد المسرح الفلسطيني: من جهة جورج إبراهيم مدير «مسرح وسينماتيك القصبة»، ومن الأخرى جمال غوشة المدير العام للمسرح الوطني الفلسطيني في القدس ـــــ «الحكواتي». أعلن الأخير أنّه صاحب الفكرة في الأساس، وقد بدأها عبر مدرسة الدراما الصيفية التي خرّجت ثلاثين طالباً حتى الآن. وأشار غوشة إلى أنّ الألمان، «مموّلي» المشروع، رفضوا إتمامه مع «الحكواتي» لأسباب سياسية تتعلق بعدم رغبتهم في دعم المؤسسات الثقافية في القدس «كي لا يُغضبوا إسرائيل»، لذلك توجّهوا نحو جهة مسرحية في الضفة الغربية.
غوشة يقول إنّ الأكاديمية كانت حلماًً لفرانسوا أبو سالم ومسرح عشتار و«الحكواتي» وجورج إبراهيم أيضاً. ويذكّر بأن مسرح «عشتار» «حقق خطوات عملية في هذا الاتجاه عبر جامعة بيرزيت... فيما خطى «الحكواتي» خطوات جادة عبر جامعة القدس. وعمل وقتها الشاعر الراحل حسين البرغوثي على المنهاج ليكون ضمن مقررات الجامعة الواقعة في بلدة أبو ديس قرب القدس. إلا أنّ هذه الخطوات تعثّرت بسبب رفض المشروع من قبل مجلس التعليم العالي الفلسطيني. وكان مبرر الرفض أنّه لا يوجد في فلسطين شخص مؤهّل لإدارة هذه الأكاديمية، ومن هنا بدأ المسرح الوطني يخطط لتوقيع اتفاقية مع جهات أجنبية تمنح الشهادة من الخارج».
أما إطلاق الأكاديمية، فبات ممكناً بعد توقيع اتفاقية (الصورة) بين «القصبة»، في رام الله، وجامعة «فولكوانغ» الألمانية التي ستمنح طلاب الأكاديمية الفلسطينية شهادات معترف بها في أوروبا وعدد من دول العالم. ولا تزال الترتيبات مع وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية جارية للاعتراف بها محلياً.
وعبّر إبراهيم عن سعادته لتحقيق ما وصفه بـ«الإنجاز الكبير»، مؤكداً أنّ الإعداد لهذه الأكاديمية استمر سنوات. وعبّر عن تهيّبه قائلاً: «إنّها لمغامرة كبيرة. ليس من السهل إطلاق أكاديمية للدراما في فلسطين التي تعاني الاحتلال والانقسام الداخلي». لكنّ هذه الأكاديمية إذا حققت النجاح، فسينعكس ذلك على مستقبل المسرح الفلسطيني. وكما يذكر إبراهيم: «كمسرحي، أعاني كثيراً في البحث عن وجوه جديدة. فالممثّلون لم يتغيّروا منذ ثلاثة عقود». البرنامج يتوزّع على ثلاث سنوات من الدراسة المكثّفة، بإشراف أكاديميين ومسرحيين من فلسطين وأوروبا وأميركا.