يعدّ دور البطولة الذي أدّته النجمة الأردنية صبا مبارك في العام الماضي في الفيلم السينمائي «مسافر: حلب ــ إسطنبول» (تأليف وإخراج أنداش هازيندار أوغلو) إلى جانب مجموعة أطفال سوريين لاجئين يمثلون للمرّة الأولى تحدياً حقيقياً، كما أنّه لعب محترف ضمن هوامش مغامرة تغني رحلة الممثل.


على الأغلب، لم يقع خيار المخرجة التركية على نجمة «الاجتياح» (شوقي الماجري) إلا بعد تاريخ طويل من النجاحات في الدراما السورية على وجه التحديد، وتجسيدها أدوار بطولة وانتزاع مكانتها بين نجوم الصف الأوّل هناك، ثم اندلاع شهرتها الواسعة عربياً انطلاقاً من دمشق. لكن على ما يبدو، خسرت الدراما السورية مبارك بشكل شبه نهائي، بعد غيباها عنها لأكثر من سبع سنوات، اقتحمت خلالها ميدان «هوليود الشرق» وحققت نجاحات تلفزيونية وسينمائية توازي خصوصية موهبتها، وراحت الفرص تتوالى عليها، وتسرق معظم وقتها، إضافة إلى مساهمة الحرب بابتعاد صبا عن الشام نهائياً. هذا العام، تلعب نجمة «الشمس تشرق من جديد» (هيثم حقي) بطولة مسلسل «طايع» (تأليف محمد وشيرين وخالد دياب، وإخراج عمرو سلامة)، حيث تلعب دور فتاة تقع في غرام مدّرس صعيدي (عمرو يوسف) لتقدّم الحكاية جرعة تشويق من خلال تعرّض هذا المدرس لتقلبات حادّة، وتعرّضه لأزمات متلاحقة، فيما نشاهد كيف تعاملت هذه الفتاة مع ظروف حبيبها.